أخبار عاجلةأخبار العالم

عملاق النفط الصيني يرى مستقبله في الهيدروجين والطاقة النظيفة

تخطط أكبر شركة منتجة للنفط والغاز في الصين لتحويل نصف إنتاجها إلى الهيدروجين والطاقة الحرارية الجوفية والطاقة النظيفة بحلول عام 2050، وسط تحرك البلاد نحو صافي انبعاثات صفرية قبل 2060.

وأشارت مؤسسة البترول الوطنية الصينية إلى الهدف في تقريرها لحماية البيئة، الذي نشرته على موقعها على الإنترنت، وقالت إن النفط والغاز سيظلان يشكلان النصف الآخر من إنتاجها بحلول ذلك الوقت.

وتعد المؤسسة الوطنية هي الشركة الأم لشركة بتروتشاينا PetroChina، التي قالت في تقريرها السنوي في مارس الماضي إنها تهدف إلى تقديم طاقة جديدة لتعويض نصف إنتاجها بحلول عام 2050.

وحلت الشركة حتى الآن في مرتبة متأخرة عن شركات النفط الأوروبية الكبرى في الإنفاق على تحول الطاقة النظيفة. حيث أنفقت بتروتشاينا 2.2 مليار يوان (330ما يعادل مليون دولار) على الطاقة الجديدة في عام 2021، مع خطط لمضاعفة هذا المبلغ في عام 2022، مقارنة بملياري دولار إلى 3 مليارات دولار تقول شركة شل بي إل سي إنها تخطط لإنفاقها سنوياً

وتهدف شركة بتروتشاينا إلى الوصول إلى صافي الصفر من عملياتها بحلول عام 2050 استجابةً لهدف حياد الكربون لعام 2060 في الصين.

هذه الأهداف لا تشمل الانبعاثات من الوقود الذي تبيعه، حيث تكمن معظم آثار الكربون الخاصة بهم، وتركز الشركات حالياً على زيادة إنتاج غاز طبيعي أنظف، بينما تخطط شركة سينوبك Sinopec أيضاً لتنمية أعمالها في مجال الهيدروجين، وتتوسع سينوك Cnooc لاستغلال طاقة الرياح البحرية.

وتخطط مؤسسة البترول الوطنية الصينية أيضاً لتوسيع جهودها حتى عام 2035 لخفض انبعاثات غاز الميثان، وهو المكون الرئيسي للغاز الطبيعي.

كما حددت الشركة بالفعل هدفاً يتمثل في خفض كثافة الميثان إلى النصف، أو الانبعاثات لكل وحدة من قيمة الإنتاج بحلول عام 2025 عن مستويات عام 2019.

وفي تقرير يوم الأربعاء قالت إنها تخطط لمزيد من الجهود لتقليل كثاقة الميثان بأكثر من 20% بحلول عام 2035 عن مستويات 2025.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق