أخبار العالمأخبار عاجلةمنوعات

فيسبوك يطبق ” قواعد اللعبة ” ضد الحسابات الحقييقة الضارة

أعلنت شركة فيسبوك انها اتخذت نهجا أكثر صرامة إغلاق مجموعات منسقة من حسابات المستخدمين الحقيقيين التي تشارك في أنشطة ضارة على نظامها الأساسي، باستخدام نفس الإستراتيجية التي تتبعها | فرق الأمان التابعة لها ضد الحملات التي تستخدم الحسابات المزيفة

وبحسب الشركة فان النهج الجديد، الذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة، يستخدم التكتيكات التي تتبعها عادة فرق الأمن في فيسبوك للإغلاق بالجملة للشبكات المشاركة في عمليات التأثير التي تستخدم حسابات مزيفة للتلاعب بالنقاش العام، مثل مزارع “الترول” الروسية.

وقد يكون لذلك الإجراء تداعيات كبيرة على كيفية تعامل عملاق وسائل التواصل الاجتماعي مع الحركات السياسية والحركات المنسقة الأخرى التي تنتهك قواعدها، في الوقت الذي يخضع فيه نهج فيسبوك الانتهاكات على منصاته لتدقيق شديد من المشرعين العالميين وجماعات المجتمع المدني.

وقالت الشركة انها تخطط الآن اتباع نفس النهج على مستوى الشبكة مع مجموعات من الحسابات الحقيقية المنسقة التي تنتهك قواعدها بشكل منهجي، من خلال التقارير الجماعية، حيث يقوم العديد من المستخدمين بالإبلاغ خطأ عن محتوى أو حساب الهدف إغلاقه أو إلحاقه بنوع ما من المضايقات عبر الإنترنت حيث يمكن للمستخدمين التنسيق لاستهداف فرد من خلال المشاركات الجماعية أو التعليقات.

فيسبوك يتعامل مع تهديدات الأعداء الذين يحاولون التهرب من قواعده

وفي تغيير ذي صلة، قالت شركة فيسبوك الخميس إنها ستتخذ نفس النوع من النهج تجاه حملات المستخدمين الحقيقيين التي تسبب ضررا اجتماعيا منسقا” داخل وخارج منصاتها.

هذه التوسعات، التي قالت متحدثة باسمها إنها في مراحلها الأولى، تعني أن فرق الأمن في فيسبوك يمكنها تحديد الحركات الأساسية التي تحرك مثل هذا السلوك واتخاذ إجراءات شاملة أكثر من قيام الشركة بإزالة المنشورات أو الحسابات الفردية كما قد تفعل بخلاف ذلك.

وفي أبريل، نشرت “BuzzFeed News” تقريرا داخليا مسربا على فيسبوك حول دور الشركة في أعمال الشغب التي وقعت في 6 يناير في مبنى الكابيتول الأمريكي والتحديات التي تواجهها في كبح حركة “Stop the steal” سريعة النمو ، حيث كانت إحدى النتائج التي توصل إليها موقع فيسبوك القليل من السياسة حول الضرر الحقيقي المنسق.

وبدأ خبراء الأمن في فيسبوك، المنفصلون عن مديري محتوى الشركة ويتعاملون مع تهديدات الأعداء الذين يحاولون التهرب من قواعدها، في اتخاذ إجراءات صارمة ضد عمليات التأثير باستخدام حسابات مزيفة في عام 2017، وبعد الانتخابات الأمريكية لعام 2016 التي خلص فيها مسؤولو المخابرات الأمريكية إلى أن روسيا استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي. المنصات الإعلامية كجزء من حملة التأثير السيبراني – وهو ادعاء نفته موسكو.

في يوليو/ تموز، أفادت وكالة رويترز عن وحدة حرب المعلومات على الإنترنت التابعة للجيش الفيتنامي، والتي شاركت في أعمال من بينها إرسال تقارير جماعية للحسابات إلى فيسبوك، لكنها غالبا ما استخدمت أسمائها الحقيقية. وأزال فيسبوك بعض الحسابات بسبب محاولات الإبلاغ الجماعية هذه.

ويتعرض فيسبوك لضغوط متزايدة من المنظمين والمشرعين والموظفين العالميين لمكافحة الانتهاكات واسعة النطاق على خدماته. وانتقد آخرون الشركة بسبب مزاعم الرقابة والتحيز المناهض للمحافظين أو التنفيذ غير المتسق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق