أخبار العالمأخبار عاجلةعلوم وتكنولجيا

في مواجهة التحديات:  هواوي تعلن عن تطبيق خمس مبادرات استراتيجية لتطوير أعمالها 

رئيس مجلس إدارة هواوي بالتناوب يقول: "إعادة بناء الثقة واستعادة التعاون عبر سلسلة توريد أشباه الموصلات العالمية أمرٌ بالغ الأهمية لإعادة القطاع إلى المسار الصحيح".

أعلنت هواوي خلالقمة القمة العالمية الثامنة عشرة لمحللي صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات التي شارك فيها أكثر من 400 مننخبة محللي وخبراء قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات من مختلف أنحاء العالماعتزام الشركة تطبيق خمس مبادرات استراتيجية للمضي قدماً في تنمية وتطوير أعمالها في مواجهة التحديات المستمرة. وناقش المشتركونفي القمة واقع ومستقبل قطاع الاتصالات وتقنية المعلوماتوأهمية تعزيز مرونة المبادرات الاستراتيجيةلمختلف القطاعات لمواجهة الظروف الصعبة التي يمر بها العالم.

وتحدث إريك شو،رئيس مجلس الإدارة الدوري لشركة هواويعن أداء الشركة في العام 2020 والتحديات المستمرة التي ما زالت الشركة تواجهها خصوصاً فيما يتعلق بحظر الولايات المتحدة المرتبط بتوريد أشباه الموصلات للشركة. وسرد إريك تفاصيل المبادرات الاستراتيجية الخمسة التي ستعتمدها الشركة للمضي قدماً بتطور أعمالها في وجه الصعوبات والتحديات المستمرة، حيث أوضح بأن هواوي ستعمل على تعزيز نطاق محفظةالأعمال لتعزيز المرونة، حيث ستعزز قدراتها البرمجية والاستثمار بشكل أكبر في الأعمال التجارية الأقل اعتماداً على تقنيات العمليات المتقدمة، وكذلك الاستثمار في مكونات المركبات الذكية. وستعمد الشركة لتحقيق أقصى قيمة منتقنيةالجيل الخامس وتحديد معايير تقنية الجيل الخامس والنصف5.5 مع كافة أطراف قطاع الاتصالات الأخرى من أجل تحفيز تطور الاتصالات المتنقلة. كما ستستهدف الشركة توفير تجربة سلسة وذكية تركز على المستخدم عبر جميع السيناريوهات. كذلك ستقدم الشركة مزيداً من الابتكاراتمن أجل تقليل استهلاك الطاقة لعالم منخفض الكربون. وستستمر بمعالجة تحديات استمرارية التوريد.

وشدد إريك شو على أن “إعادة بناء الثقة واستعادة التعاون عبر سلسلة توريد أشباه الموصلات العالمية أمرٌ بالغ الأهمية لإعادة القطاع إلى المسار الصحيح”.وأضاف: “كلما مضينا قدماً،نجد أنفسنا في بيئة عالمية مليئة بالتحديات. وستؤدي تعقيداتجائحة كوفيد-19وعدم الاستقرار الجيوسياسي إلى ظهور تحديات جديدة تواجه كل مؤسسة وشركة ودولة، لكننا نثق بقدرة التكنولوجيا الرقمية على توفير حلول جديدة للمشاكل التي نواجهها جميعاً. لذلك سنواصل الابتكار ودفع عمليات التحول الرقمي إلى الأمام مع عملائنا وشركائنا باعتباره الحل الأمثل للوفاء بمتطلبات المستقبل”.

من ناحيته، سلط ويليام شو،رئيس مجلس إدارة معهد هواوي للبحوث الاستراتيجية خلالكلمتهفي المؤتمر الضوء على التحديات التي ستؤثر على الرفاهية الاجتماعية خلال العقد المقبل،والتي تتضمن شيخوخة السكان وزيادة استهلاك الطاقة بشكل متواصل. وقدم شوشرحاً عن رؤية هواوي للعالم الذكي للعام 2030 وتشتمل على تسعة تحديات تقنية واتجاهات مقترحة للجهود البحثية هيتحديد معايير الجيل الخامس والنصف لدعم مئات المليارات من أنواع الاتصالات المختلفة، وتطوير علم ألياف النانو الضوئية من أجل تحقيق زيادة كبيرة في سعة الألياف الضوئية، وتحسين طرق الاتصال بين الشبكات لربط كل الأشياء وتوفير قدراتالحوسبة المتقدمة بما يكفي لدعم العالم الذكي، واستخلاص المعرفة من الكميات الهائلة من البيانات لتحقيق تقدم كبير في مجال الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات الصناعية، وتجاوز بنية فون نيومان لتطويرأنظمة تخزين أكثر كثافة بمائة مرة، والجمع بين الحوسبة وتقنيات الاستشعار للحصول على تجربة واقعية فائقة متعددة الوسائط، وتمكين الناس من متابعة شؤونهم الصحية بشكل استباقي من خلال المراقبة الذاتية المستمرة للعلامات الحيوية الشخصية، وتطوير إنترنت ذكي للطاقة لتوليد وتخزين واستهلاك الكهرباء بطرق صديقة للبيئة.

وقال ويليام شو: “نتوقع أن نرىفي العقد القادم العديد من التحسينات الكبيرة في المجتمع بفضل التكنولوجيا الحديثة. ولتعزيز جهود هذا التوجه، نأمل في تضافر جهود مختلف الصناعات والأوساط الأكاديمية ومعاهد البحث ومطوري التطبيقات للتعامل مع التحديات التي تواجه البشرية. فلكل منا دور يؤديهلتحقيق الرؤية المشتركة. ولا شك بأن ذلك يتم من خلال أن نستكشف معاً كيفية تعزيزالاتصالات، وتسريع الحوسبة،والتحول نحو الطاقة النظيفة. وليكن هدفنا جميعاً أن نمضي معاً قدماً نحو عالم ذكي في العام 2030”.

يذكر أن أول قمة عالمية لمحللي صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات من هواوي نظمت في 2004،وتُعقد سنوياً منذ ذلك العام. ونظمت نسخة العام الحالي من القمة تحت عنوان “بناء عالم ذكي متصل بالكامل”وضمت عدداً من الجلسات النقاشية التي يشارك فيها خبراء صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات من جميع أنحاء العالم يناقشون التحديات الحالية والاتجاهات المستقبلية لتطوير مختلف القطاعات والصناعات بدعم من الابتكارات الجديدة لتي توفرها صناعة الاتصالات وتقنية المعلومات.

– انتهى –

نبذةٌ عن “هواوي”

“هواوي” شركة عالمية رائدة في توفير البنى التحتية والأجهزة الذكية لتقنية المعلومات والاتصالات. وتلتزم الشركة بالعمل المتواصل لإيصال الرقمنة للأفراد والمنازل والشركات لبناء عالم ذكي مترابط بالكامل، وذلك من خلال طرحها لحلول متكاملة ضمن أربعة مجالات رئيسية تتمثل في شبكات الاتصالات، وتقنية المعلومات، والأجهزة الذكية، وخدمات الحوسبة السحابية.

تتميز محفظة “هواوي” الشاملة والمتكاملة من المنتجات والحلول والخدمات بمزايا تنافسية وآمنة. ومن خلال تعاونها المفتوح والواسع النطاق مع شركائها في النظام الإيكولوجي الشامل، تقدم “هواوي” لعملائها خدمات ذات قيمة مضافة طويلة الأمد، وتعمل على تمكين الأفراد، وإثراء الحياة اليومية في كل منزل، وتشجيع الابتكار في الشركات على اختلاف أشكالها وأحجامها.

تؤمن “هواوي” بأن الابتكار يقوم على فهم متطلبات العملاء، وهذا ما يشجعها على ضخ استثمارات ضخمة في مجال الأبحاث الأساسية التي من شأنها تحقيق نتائج فعلية تسهم في دفع عجلة الابتكار، وتقود مسيرة تطوير العالم نحو الأفضل. تأسست “هواوي” عام 1987 كشركة خاصة مملوكة بالكامل من قبل موظفيها، وتدير أعمالها اليوم في أكثر من 170 دولة ومنطقة في العالم من خلال 197,000 موظفاًتقريباً.

لمزيدٍ من المعلومات، يرجى زيارة موقع “هواوي” الإلكتروني: www.huawei.com

أو متابعتنا عبر:

لينكد إن: http://www.linkedin.com/company/huawei

تويتر: http://www.twitter.com/huawei

فيسبوك: http://www.facebook.com/huawei

جوجل: http://www.google.com/+huawei

يوتيوب: http://www.youtube.com/huawei

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق