أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

قارون الجديد يعتلي عرش أثرياء كورونا بأكثر من 200 مليار

 قبل أن يبدأ ماراثون جديد بين أكثر الرجال ثراءا على وجه الأرض، يبدو أن قارون العصر الحديث سيبدأ الأسبوع الجديد وفي خزائنه ما يربو عن 201 مليار دولار.

الرجل الأكثر ثراءا على وجه الأرض جيف بيزوس مؤسس عملاق التجارة الإلكترونية أمازون، نجح وللمرة الخامسة في تاريخه في تحطيم مستويات الـ200 مليار دولار.

أثرياء كورونا

بيد أن ثروات الكبار الثلاثاء قد زات باضطراد رغم أنف جائحة كورونا وتداعيات الإغلاق الاقتصادي على اقتصادات العالم الكبرى، ليس الشركات فحسب.

بيد أن الشركات الثلاثة كانت من بين أكبر المستفيدين جراء الإلاق الاقتصادي، سواء تلك المدرجة في قطاع التكنولوجيا، أو حتى تلك اليت باتت بديلا للسفر والسياحة من منتجات الرفاهية والماركات العالمية.

ولم ينجح في الوصول إلى تلك المستويات في التاريخ الحديث للبشر سوى ثلاثة رجال، أولهم المتصدر حاليا جيف بيزوس، والثاني قطب الأعمال الأمريكي ومؤسس تسلا (NASDAQ:TSLA) إيلون ماسك، والثالث قطب الموضة العجوز الفرنسي برنار أرنو مؤسس لويس فيتون.

وقبل إعلان منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا وباءا عالميا كانت ثروة أغنى ثلاثة رجال في العالم 320 مليار دولار، بينما بلغت الآن 570 مليار دولار، أي أن ثرواتهم زادت بأكثر من 150 مليار دولار منذ إندلاع الجائحة.

بيزوس

بنهاية تعاملات يوم الجمعة كانت ثروة مؤسس أمازون (NASDAQ:AMZN) قد باتت أكثر من 201 مليار دولار متصدرا بذلك قائمة الأثرياء وفقا لتصنيف فوربس العالمية.

وأنهت أسهم أمازون تعاملات الجمعة على ارتفاع بلغت نسبته نحو 0.43% أو بزيادة 15 دولارا، بينما تتداول عند مستويات 3478 دولار، بأقل من 220 دولارا عن ذروتها خلال يوليو الماضي عندما تجاوزت مستويات 3700 دولار.

وتبلغ القيمة السوقية الحالة لشركة أمازون وفقا لاغلاق الجمعة ما يزيد عن 1.76 تريليون دولار، وتبلغ حصة بيزوس البالغ من العمر 57 عاما في أمازون التي أسسها عام 1994، نحو 10% من أسهمها.

وأظهرت بيانات هيئة الأوراق المالية الأمريكية الصادرة، 11 مايو أن بيزوس باع خلال الأيام القليلة الماضية نحو مليوني سهم من أسهم أمازون.

وتم البيع على 3 دفعات، وذلك بعد وقت قليل للغاية من إعلان الشركة تحقيق نتائج جيدة خلال الربع الأول من العام الحاليبقيمة تبلغ نحو 6.7 مليار دولار.

وتلك العملية ليست الأولى، حيث باع بيزوس مرتين خلال العام الماضي، الأولى كانت في فبراير، أما الثانية كانت قبل نهاية شهر نوفمبر، حيث باع بيزوس كمية من الأسهم بأكثر من 7 مليارات دولار.

ماسك

ويلاحق قارون عن كثب ملياردير السيارات الكهربائية والعملات الرقمة الرجل الذي يحلم باستعمار المريخ، إيلون ماسك، وذلك بثروة تقدر قيمتها بحوالي 191 مليار دولار وفقا لتصنيف فوربس العالمية.

ونجح إيلون ماسك في تجاوز حاجز الـ200 مليار دولار، مرتين إلا أنه تنازل عن ذلك سريعا، وخلال أقل من 6 أسابيع زادت ثروة ماسك يأكثر من 40 مليار دولار، لتقفز من مستويات 149.5 مليار دولار إلى المستويات الحالية.

وارتفعت أسهم تسلا بنهاية تعاملات الجمعة الماضي بحوالي 0.16% أو ما يعادل 1.2 دولار، وتتداول عند مستويات 733.6 دولار.

بينما تبلغ القيمة السوقية لتسلا حوالي 726.25 مليار دولار، ولا تزال أسهم تسلا بعيدة عن قمتها التاريخية عندما قفزت خلال نهاية يناير إلى قرب مستويات الـ900 دولار.

وزادت ثروة ماسك حتى الآن في أقل من عام ما يقرب من 120 مليار دولار لترتفع من 70 مليار دولار إلى أكثر من 190 مليار دولار.

ويرى العديد من خبراء المال والأعمال، أن الملياردير جيف بيزوس، والمرشح ليكون أول تريليونير في العالم خلال عام 2026، يقلص استثماراته على الأرض، لصالح شركته “بلو أوريجين” المتخصصة في مجال الفضاء وإطلاق الأقمار الصناعية.

وتعد “بلو أوريجين المنافس الأول لشركة “سبيس إكس” المملوكة للملياردير الأمريكي إيلون ماسك، والتي أطلقت مئات الأقمار الصناعية في الفضاء لتوفير خدمة إنترنت تغطي كل بقاع الكرة الأرضية.

لم تتضح حتى الآن خطط بيزوس للاستفادة من حصيلة بيع أسهم أمازون، ولكن رئيس أمازون اعتاد ضخ الأموال في شركة تكنولوجيا الفضاء بلو أوريجن التي أسسها “مؤسسة بيزوس إيرث.

برنار أرنو

رغم أنه تنازل عن عرشه إلا أن ملك الموضة ومؤسس لويس فيتون برنار أرنو لا يزال بين أكبر الرابحين خلال عام 2021، حيث قفزت ثروته بحوالي 45 مليار دولار.

حتى منتصف أغسطس الماضي كان العجوز الفرنسي أغنى أثرياء العالمبثروة أثتربت من الـ200 مليار دولار، إلا ان الرجل خسر في 4 جلسات فقط ما يربو عن 22 مليار دولار، ليتراجع ترتيبه بين الأثرياء من الأول إلى الثالث.

ووفقا لنهاية تداولات الجمعة فقد بلغت ثروة قطب الأعمال الفرنسي وأغنى رجال أوروبا نحو 182 مليار دولار، والتي كانت قبل عام من الآن في حدود 80 مليار دولار.

يجني أرنو معظم صافي ثروته من حصته البالغة 47% في LVMH، التي تمتلك علامات مثل لويس فيتون وفندي وغيرهما، وتأتي باقي ثروته من حصته البالغة 2% في شركة هيرميس (CA:HRHO) لصناعة السلع الجلدية و6%في عملاق التجزئة الفرنسي “كارفور (PA:CARR)”، وما يقدّر بمليار دولار نقدًا واستثمارات أخرى.

ونزلت أسهم لويس فيتون بنهاية تعاملات الجمعة في بورصة ماريس بحوالي 1.9% نزولا إلى مستويات 634.9 يورو بخسائر 12 يورو، بينما تبلغ قيمة الشركة السوقية حوالي 320 مليار يورو.

Investing. com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق