أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

كاسر الإسترليني .. أنجح استثمارات الملياردير الأمريكي “جورج سوروس” على الإطلاق

قام الملياردير الأمريكي “جورج سوروس” بعدد من الاستثمارات وعمليات التداول المربحة على مر السنوات، وهو أحد أشهر المستثمرين، ومعروف بمراهناته الضخمة على العملات على نطاق اقتصادي عالمي، وقد جنى ما يصل إلى مليار دولار في يوم واحد خلال صفقة قام خلالها بالبيع على المكشوف والمراهنة ضد الجنيه الإسترليني.

وقد أسس سوروس صندوق التحوط “سورس فاند مانجمنت”، وحقق هذا الصندوق نموًا كبيرًا على مدار السنوات، حتى أصبح في النهاية صندوق التحوط الشهير “كوانتوم فاند”، وقد حقق سوروس متوسط عائد سنوي بلغ 20% لأكثر من 40 عامًا.

أكبر 3 عمليات تداول للعملات قام بها جورج سوروس

العملية

الشرح

1- المراهنة ضد الجنيه

الإسترليني

– انضمت المملكة المتحدة إلى آلية سعر الصرف الأوروبية عام 1991، خلال فترة ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض أسعار الفائدة، وكجزء من الاتفاقية تعهدت المملكة المتحدة بالحفاظ على قيمة الجنيه الإسترليني عند مستوى محدد، وفي سبيل تحقيق ذلك اضطرت الدولة إلى مواصلة رفع أسعار الفائدة لجذب المستثمرين لشراء عملتها، لكن سوروس أدرك أن قيمة الجنيه الإسترليني مبالغ بها، وبدأ في المراهنة ضده.

– حاولت الحكومة البريطانية جذب المستثمرين برفع أسعار الفائدة، لكنها أدركت في النهاية أنها ستخسر أموالاً طائلة بسبب ذلك، واضطرت في النهاية للتخلي عن آلية سعر الصرف الأوروبية، مما أدى إلى انخفاض قيمة الجنيه الإسترليني بشكل كبير، وحقق سوروس نتيجة ذلك أرباحًا بلغت نحو مليار دولار بفضل هذه الصفقة.

2- المراهنة ضد البات

التايلاندي

– قام سوروس بالمراهنة بمليار دولار ضد عملة البات التايلاندي خلال الأزمة المالية الآسيوية عام 1997، وبعد ذلك بدأ في المراهنة ضد عدد من العملات الآسيوية الأخرى بما في ذلك الرينجيت الماليزي والبيزو الفلبيني والروبية الإندونيسية.

– وقد اتهم رئيس الوزراء الماليزي السابق “مهاتير محمد” سوروس بمهاجمة عملات جنوب شرق آسيا، وأوضح سوروس فيما بعد أنه باع هذه العملات الآسيوية عام 1997 على المكشوف قبل أشهر من الأزمة.

3- المراهنة ضد الين

– قام سوروس بالمراهنة ضد عملة الين اليابانية في 2013 و2014، وجنى من وراء ذلك أرباحًا بلغت نحو مليار دولار.

– كان سوروس يعلم أن رئيس الوزراء الياباني يتبع سياسة تيسير نقدي لتحفيز الاقتصاد الذي يعاني من حالة ركود، مما أدى لخفض قيمة الين، وقد انخفضت قيمة الين بنحو 17% خلال فترة رهان سوروس ضده، ونتيجة لذلك حقق سوروس أرباحًا ضخمة من وراء ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق