أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

كامكو إنفست”: صعود الأسواق الخليجية على ضوء أرباح البنوك

شهدت أسواق الأسهم الخليجية مكاسب للشهر الثاني عشر على التوالي بدعم من ارتفاع واسع النطاق شمل كافة بورصات المنطقة. إذ ارتفع مؤشر مورجان ستانلي الخليجي بنسبة 3.1 في المائة في أكتوبر 2021 بدعم من المكاسب المتواصلة التي سجلها منذ بداية الشهر وهو الأمر الذي قابله تراجع الاداء إلى حد ما بنسبة 1.6 في المائة الأسبوع الماضي.
وحسب تقرير صادر عن شركة “كامكو إنفست”، دفعت المكاسب الشهرية الأداء منذ بداية العام 2021 حتى تاريخه الى وصول المؤشر إلى أحد أعلى المعدلات على مستوى العالم بنسبة 36.1 في المائة. وكانت الكويت السوق الأفضل أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي خلال الشهر بمكاسب بلغت نسبتها 3.5 في المائة وذلك بدعم من مكاسب الأسهم المدرجة في السوق الرئيسي. وتبعتها عمان في المرتبة التالية بتسجيل مكاسب بنسبة 3.4 في المائة بعد ثلاثة أشهر متتالية من تسجيل خسائر شهرية. ومن حيث المكاسب منذ بداية العام 2021 حتى تاريخه، عززت أبوظبي مكانتها كواحدة من أفضل الأسواق أداءً على مستوى العالم بتسجيل نمواً بنسبة 55.9 في المائة، تليها كلا من السعودية والكويت بتسجيلهما أيضاً مكاسب قوية بنسبة 34.7 في المائة و 28.2 في المائة، على التوالي.

وعلى صعيد الأداء القطاعي، شهدت الأسهم الكبرى، بما في ذلك البنوك والطاقة والمرافق العامة، معدلات نمو متوسطة إلى منخفضة في خانة الاحاد. وساهمت الأرباح القوية التي أعلنت عنها معظم بنوك المنطقة في تعزيز مكاسب قطاع البنوك بصفة رئيسية، في حين عكس نمو أسهم قطاع الطاقة المكاسب المستمرة التي شهدتها أسعار النفط. من جهة أخرى، كانت القطاعات التي شهدت مكاسب خلال الجائحة، بما في ذلك الأدوية والسلع طويلة الأجل وإنتاج الأغذية والرعاية الصحية، أكبر الخاسرين في أكتوبر 2021، مما أدى إلى التأثير سلباً على المكاسب الإجمالية إلى حد ما. وبالنسبة للأداء منذ بداية العام 2021 حتى تاريخه، يحتل مؤشر قطاع البنوك في الوقت الحالي المرتبة الثانية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي بعد مؤشر السلع الرأسمالية (+ 50.2 في المائة) بمكاسب بلغت نسبتها 47.3 في المائة. وتبعه كلا من مؤشري قطاع الاستثمار والتمويل والمواد الأساسية بمكاسب بلغت نسبتها 43.9 في المائة و38.6 في المائة، على التوالي. في المقابل، كان مؤشر تجزئة الأغذية هو القطاع الوحيد الذي يتداول في المنطقة الحمراء بتراجعه بنسبة 2.4 في المائة.
وظل نشاط السوق الأولية منتعشاً خلال الشهر في ظل إدراج 4 أسهم جديدة في البورصات الخليجية خلال شهر أكتوبر 2021 والتي تضمنت سهم شركة أدنوك للحفر وسهم شركة أعمال المياه والطاقة الدولية (أكوا باور) وسهم شركة جاسم للنقليات والمناولة (جي تي سي) وسهم شركة فيرتي جلوب. وعلى صعيد أنشطة الاندماج والاستحواذ، تم الإعلان عن عدد من الصفقات بما في ذلك تقدم مجموعة جي اف اتش بعرض للاستحواذ على أسهم المصرف الخليجي التجاري وتوقيع اتفاقية اندماج الأهلي تكافل مع الدرع العربي.
وانتعشت أسواق الأسهم العالمية مرة أخرى في أكتوبر 2021 مسجلة أفضل أداء شهري منذ نوفمبر 2020 بعد التراجع الذي تقوده الصين والناجم أيضاً عن التضخم خلال سبتمبر 2021. وسجلت جميع أسواق الأسهم العالمية الرئيسية تقريباً مكاسب خلال الشهر، باستثناء اليابان، مما دفع مؤشر مورجان ستانلي العالمي إلى مستوى قياسي جديد بتسجيله مكاسب شهرية بنسبة 5.6 في المائة. كما كانت المؤشرات الأمريكية ضمن الأفضل أداء خلا الشهر بتسجيلها مكاسب قوية، إذ ارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 7 في المائة تقريباً وأضاف مؤشر ناسداك المركب 7.3 في المائة إلى قيمته. وكانت المكاسب مدعومة بتزايد أرباح الشركات وخطة الإنفاق الاجتماعي الجديدة التي تم الإعلان عنها في الولايات المتحدة، على الرغم من أن التضخم واختناقات سلسلة التوريد ما زالت تهدد الأرباح على المدى القريب. من جهة أخرى، تم تداول العقود الآجلة للنفط بالقرب من أعلى مستوياتها في 7 سنوات حول مستوى 85 دولار أمريكي للبرميل بدعم من تزايد الطلب ونقص الإمدادات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق