أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

رنا الفارس: زيارة رئيس الوزراء مبنى الركاب الجديد «T2» في مطار الكويت عكست متابعة سموه وحرصه الشديد على تنفيذ المشروع بالشكل المأمول

أعربت وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د ..رنا الفارس عن سعادتها لمشاركة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد في جولة ميدانية قام بها سموه لتفقد ومتابعة الأعمال في مبنى الركاب الجديد (T2) في مطار الكويت الدولي.

وأضافت الفارس في تصريح صحافي أن حجم الإنجاز الذي تابعه سمو رئيس مجلس الوزراء على أرض الواقع يكشف مدى ما تحقق في المشروع الذي يمضي العمل فيه بسواعد وطنية ومعايير كفاءة عالية تتناسب مع مشروع يعتبر من أهم المشاريع الاستراتيجية التنموية في رؤية الكويت «كويت جديدة 2035» لتحقيق التطلعات نحو تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري إقليمي ودولي.

وأكدت أن المشروع سيتم المضي فيه بمتابعة وحزم كبيرين في سبيل الإنجاز، مشيدة بتوجيهات سمو رئيس مجلس الوزراء بتوفير مختلف الإمكانات والتسهيلات اللازمة في سبيل تنفيذ المشروع وبدء عمليات التشغيل لكافة خدمات ومرافق مبنى الركاب الجديد في مطار الكويت الدولي وفق البرنامج الزمني الموضوع.

وقالت الفارس: حرصنا في مشروع مبنى الركاب (T2) الجديد لمطار الكويت الدولي على تمكين المرأة الكويتية لتتابع عمليات تنفيذ أحد أكبر المشاريع التنموية على مستوى الكويت إلى جانب كوادرنا الوطنية الاستشارية والهندسية والفنية والإدارية التي نفتخر بها في وزارة الأشغال.

وأوضحت أن مبنى الركاب الجديد بمطار الكويت الدولي (T2) يمتد على مساحة مسطحة تبلغ 183 ألف متر مربع وبمساحة بناء تقدر بنحو 708 آلاف متر مربع بطاقة استيعابية تبلغ 25 مليون مسافر سنويا عبر 30 بوابة يمكنها خدمة 51 طائرة في وقت واحد، علاوة على قاعات لكبار الشخصيات والدرجة الأولى والعديد من المرافق الخدمية والتشغيلية، بالإضافة لمبنى السيارات الذي سيشيد على مساحة تبلغ 120 ألف متر مربع تستوعب 5000 سيارة في 4 طوابق تحت مساحات خضراء ومناظر طبيعية وجمالية، وصولا إلى مشروع ساحات وممرات ومواقف الطائرات والمباني الخدمية للمطار التي ستقام على مساحة تتجاوز 3 ملايين متر مربع وتضم طرق وأنفاق الخدمات الجوية ومبنى التجهيزات الغذائية ومبنى المرور الجوي ومبنى الدعم والإسناد وجسور الركاب المتحركة.

وكشفت الفارس أن مشروع مبنى الركاب (T2) الجديد لمطار الكويت الدولي يستهدف الحصول على التصنيف الذهبي كمبنى «أخضر» صديق للبيئة في مجال الريادة في الطاقة والتصميم البيئي، عبر المواقع التي تبرز فيها صور الاستدامة وكفاءة المياه وتوفير الطاقة علاوة على استخدام ألواح الطاقة الشمسية وإعادة تدوير المواد والموارد والاهتمام بجودة البيئة الداخلية للمباني، الى جانب الابتكار والتصميم وتحقيق المكانة والأولوية الإقليمية.

واعتبرت الوزيرة الفارس أن زيارة سمو رئيس الوزراء واطلاعه على عرض تقديمي تفصيلي عن خطوات العمل القائمة في مراحل وحزم المشروع رغم كل التحديات، يعكس المتابعة والحرص الشديد من سموه على مضي العمل في تنفيذ هذا المشروع بالشكل المأمول من أجل سرعة وكفاءة التنفيذ والإنجاز في هذه التحفة المعمارية الهندسية التي ستكون رمزا وأيقونة تنموية تدعو للفخر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق