أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالمنوعات

لماذا الشحن المجاني ليس مجانياً حقا؟

تقوم شركات الشحن الكبرى مثل “فيديكس” و”يو بي إس” و”أمازون” بالكثير من عمليات الشحن، والتي ليس من بينها واحدة تتم مجاناً، رغم أن كثيرين يظنون ذلك.

ووفقاً لشركة التكنولوجيا الأمريكية “بيتني باوز” “Pitney Bowes” فقد تم شحن أكثر من 131 مليار طرد في جميع أنحاء العالم في 2020، ومن المتوقع أن تتضاعف شحنات الطرود مرة أخرى خلال السنوات الخمس المقبلة، وربما تصل إلى 266 مليار طرد في عام 2026.

– تقول “كارا بونتين” مالكة متجر “A Cake To Remember” إن الناس يحبون الشحن المجاني، لأن كلمة “مجاني” مؤثرة جداً، حتى لو كان الأشخاص يعرفون أن الشحن ليس مجاناً فعلاً، لأن شخصاً ما يدفع مقابله.

– من جانبها تقول “إيلين ريس” أستاذة علم الاجتماع في جامعة “كاليفورنيا” إن الأشخاص عندما ينقرون زر الشراء، فإنهم غالباً لا يفكرون في العمالة التي تنقل الطرود إلى أبواب بيوتهم.

– يقول “دروف ساكسينا” المؤسس المشارك لشركة الخدمات اللوجستية “ShipBob” إن أي شركة يمكنها تقديم خدمة “أمازون برايم” للشحن السريع المجاني خلال 48 ساعة.

– ويقدر “ساكسينا” أن هذه الخدمة قد تكلف أي شركة في أي مكان ما بين 25 إلى 35 دولاراً لتقديم خدمة شحن نموذجية لمدة يومين.

– وأشارت خدمة البريد الأمريكية إلى أن شركات مثل “أمازون” و”وول مارت” و”تارجت” تستفيد من اقتصاديات الحجم، لأنها تحقق مبيعات ضخمة عبر الإنترنت.

– يمنح ذلك الشركات ميزة لتقديم خصومات كبيرة، مؤكدة أنه لا توجد عقود أو معلومات توضح مقدار الأموال التي تدفعها مثل هذه الشركات لشحن الطرود.

– من جانبه أكد “جيك ويلسون” أستاذ علم الاجتماع في جامعة ولاية كاليفورنيا، والمحرر المشارك لكتاب “تكلفة الشحن المجاني: أمازون في الاقتصاد العالمي” أن العديد من الشركات الصغيرة تعرضت للضغط، وتغلق أبوابها، لأنها لا تقدر على المنافسة.

– وفي استطلاع أجراه معهد الاعتماد على الذات المحلية عام 2019 قال ثلاثة أرباع تجار التجزئة المستقلين إن هيمنة “أمازون” تشكل تهديداً كبيراً لوجودهم.

– وفي النهاية تؤكد “كارا بونتين” أنه لا يمكن تقدير حجم الرسوم التي تفرضها شركات الشحن، أو مقدار تكلفة شحن الطرود.

– يجعل هذا من الصعب على الشركات تقديم شحن مجاني، لأنها إذا لم تكن دقيقة جداً في تقييم الأمور، فسينتهي بها الأمر دون تحقيق أي أرباح.

– وفي المقابل فإن الشركات العملاقة تكون قادرة على تقديم ميزة “الشحن المجاني” بفعل اقتصادات الحجم الكبير، بما يجعلها تدعم وضعها الاحتكاري وتهيمن على السوق بصورة أكبر ويجعل الشحن المجاني في واقع الأمر ليس مجانيًا بل له كُلفة واضحة على المستهلك بنهاية الأمر بالحد من اختياراته للتسوق باستبعاد الشركات الأصغر من السوق.

المصدر: سي إن بي سي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق