أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالمنوعات

مراجعة كتاب «مباشرة»: ما التكاليف الخفية التي ينفقها المستهلكون في الاقتصاد الوسيط؟

أصبح المستهلكون في الوقت الحالي لا يدفعون تكاليف المنتجات فحسب، بل يدفعون ثمناً لوسطاء كوّنوا على مدى الثلاثين عاماً الماضية إمبراطوريات تجزئة قادرة على نقل البضائع إلى كل الأماكن في العالم، مما أدى إلى تغيير شكل الاقتصاد والحياة.
وتناقش «كاثرين جادج» الخبيرة المالية وأستاذة القانون في جامعة «كولومبيا» في كتابها الصادر مؤخراً «مباشرة: صعود الاقتصاد الوسيط وقوة الذهاب إلى المصدر» التكاليف العلنية والخفية التي يتكبدها المستهلكون فيما أطلقت عليه اسم الاقتصاد الوسيط.
– وتشير «جادج» إلى أنه في حين يتمتع المستهلكون الآن بدرجة غير مسبوقة من الراحة وتنوع الاختيارات المتاحة بفضل الوسطاء، إلا أن صعود الاقتصاد الوسيط يأتي بثمن باهظ.
– وتشرح «جادج» في كتابها كيف يسيطر الوسطاء من أصحاب الإمبراطوريات على الاقتصاد بطرق مدهشة، وكيف يأتي ذلك على حساب المستهلكين.
– كما تقدم إرشادات عملية تساعد المستهلكين على استعادة السيطرة، وعلى المساهمة في جعل الاقتصاد أكثر استدامة.
– وتؤكد «جادج» أن الوسطاء يكتسبون قوتهم مما يوفرونه من خدمات.
– وبمرور الوقت تزداد سيطرتهم على الأسواق، وتزداد حاجة المستهلكين إلى خدماتهم، مما يؤثر على القرارات التي يتخذها المستهلك، فيتخذ القرارات التي تخدم مصالح الوسطاء، بدلاً من تلك التي تفيده.
– وتكشف «جادج» حجم التكاليف المرتفعة التي بات الأشخاص يتكبدونها بسبب وجود وسطاء في كل شيء، بما في ذلك شراء العقارات.
– لكنها لا تركز على مخاطر الوسطاء على الاقتصاد فحسب، بل اتهمت أيضاً أكثر الوسطاء المهيمنين بالمساهمة في زيادة الشعور بالوحدة والعزلة في العالم.
– وتستعين «جادج» في كشفها للتكاليف الخفية للاقتصاد الوسيط بالتقارير الصادرة عن مؤسسات رسمية بما في ذلك وزارة الزراعة الأمريكية، والأبحاث الصادرة من المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية.
– هذا بالإضافة إلى تجاربها الشخصية في شراء المنتجات الطازجة بشكل مباشر من المزارعين المحليين ومقارنة ذلك بشراء نفس السلع من المتاجر الكبيرة.
– وتؤكد «جادج» أن الوسطاء ليسوا مشكلة في حد ذاتهم، خاصة أن العالم بحاجة إلى وسطاء يقومون بتوزيع السلع على نطاق واسع، ويلبون احتياجات الطلب العالمي، لكن المشكلة من وجهة نظرها تكمن في الاقتصاد الوسيط.
– وتعطي «جادج» مثالاً على ذلك بشرح كيف تحولت سلسلة متاجر التجزئة «وول مارت» من لاعب رئيسي في صناعة تجارة التجزئة إلى اقتصاد قائم بذاته.
– ومن هذا المثال تنتقد «جادج» شركات التجارة الإلكترونية الكبرى التي تستخدم الكثير من الإغراءات مثل الشحن المجاني لجذب المستهلكين على حساب المنافسين.
– وفي النهاية تقدم «جادج» حلولاً للسيطرة على هذا الاقتصاد الوسيط، الذي يسمح للشركات الكبرى بفرض تكاليف على المستهلكين، حيث تؤكد «جادج» أن التبادل المباشر هو الأساس لحل هذه المشكلة.
– وتقدم «جادج» الكثير من الطرق التي يمكن للمستهلكين من خلالها شراء ما يحتاجونه بشكل مباشر من المؤسسات المحلية، مشيرة إلى أن التبادل التجاري المباشر يعزز التواصل بين أفراد المجتمع، ويجعل النظام الاقتصادي أكثر عدلاً وخضوعاً للمساءلة.
المصدر: strategy+business، أمازون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق