أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

مراجعة «MSCI» تضاعف تداولات البورصة إلى 188 مليون دينار

استقبلت بورصة الكويت امس تدفقات اجنبية لافتة تزامنا مع تفعيل مراجعة اوزان البورصة في مؤشر مورغان ستانلي MSCI للأسواق الناشئة، ليتضاعف إجمالي السيولة إلى 188 مليون دينار منها نحو 100 مليون دينار خلال مزاد الاغلاق فقط.

ووفقا لمصادر مسؤولة ذكرت لـ«الأنباء» ان أكثر من 60 مليون دينار استقبلتها البورصة من تعاملات المؤسسات الاجنبية التابعة للمؤشر العالمي خلال فترة المزاد على الأسهم الكويتية المنضمة للمؤشر، وهي عبارة عن 7 أسهم ضمن المؤشر الرئيسي متمثلة في بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي «بيتك» وبنك الخليج وبنك بوبيان وزين واجيليتي والمباني، إضافة إلى اسهم اخرى ضمن مؤشر الشركات الصغيرة للمؤشر.

كما افادت المصادر بأن عملية دخول الاجانب على الأسهم الكويتية امس مرت بانسيابية كبيرة نظرا لاستعدادات بورصة الكويت على استقبال التدفقات الأجنبية في إطار مراحل التطوير التي أجراها القائمين على سوق الأسهم في السنوات الأخيرة سواء هيئة أسواق المال أو شركة البورصة والمقاصة.

وحظيت أسهم السوق الأول التي تضم الشركات الكويتية المدرجة بمؤشر MSCI الرئيسي بـ 154 مليون دينار تشكل قرابة 82% من إجمالي سيولة أمس، جاء في صدارتها سهم الخليج الذي استأثر بالنصيب الأكبر من السيولة بنحو 58 مليون دينار تشكل 31% من الاجمالي تزامنا مع عودة السهم لمؤشر الشركات الكبيرة اعتبارا من أمس.

واستحوذت الأسهم الـ7 المذكورة أعلاه على 123 مليون دينار بنسبة 65% من الإجمالي، تصدرها بعد «الخليج» سهم بيت التمويل الكويتي «بيتك» بـ21.2 مليون دينار تشكل 11.2% من الاجمالي، ثم الوطني بـ 18.5 مليون دينار بنسبة 9.8%، تلاه سهم اجيليتي بـ10.2 ملايين دينار بنسبة 5.4%، ثم سهم زين بـ7.8 ملايين دينار بنسبة 4.1%، وسهم بوبيان بـ4.9 ملايين دينار بنسبة 2.6%، اضافة إلى سهم المباني بـ2.2 مليون دينار تشكل 1.1% من الإجمالي، فيما تصدر من الأسهم المدرجة ضمن مؤشر MSCI للشركات الصغيرة سهم طيران الجزيرة بـ5.1 ملايين دينار تشكل 4.3% من الاجمالي، ثم سهم البنك الأهلي بـ4.2 ملايين دينار بنسبة 2.2%، ثم سهم الاستثمارات بـ2.9 مليون دينار بنسبة 1.5%، وسهم التجارية بـ2.2 مليون دينار بنسبة 1.1%.

وارتفعت سيولة بورصة الكويت امس بنسبة 121 بمحصلة 188 مليون دينار مقارنة مع 85 مليون دينار أول من امس، كما ارتفعت احجام التداول بنسبة 106% بإجمالي اسهم متداولة 566 مليون سهم ارتفاعا من 275 مليون سهم.

واضافت القيمة السوقية بنهاية جلسة امس 85 مليون دينار للمكاسب السابقة بنسبة ارتفاع 0.2%، ليصل الاجمالي إلى 46.196 مليار دينار ارتفاعا من 46.111 مليار دينار أول من أمس.

قطاعيا، ارتفعت مؤشرات 6 قطاعات تصدرها الخدمات الاستهلاكية بـ2%، وتراجعت مؤشرات 5 قطاعات تصدرها الطاقة بـ3.4%، وانهت المؤشرات تعاملات الجلسة على تباين في الأداء، حيث ارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.3% ليصل إلى 8675 نقطة، كما ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة 0.18% ليصل إلى 7823 نقطة، فيما تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.14% ليصل إلى 6071 نقطة.

على الصعيد ذاته، جنحت مؤشرات ومتغيرات سوق الاسهم الكويتي للتراجعات خلال تعاملات شهر مايو الماضي على وقع عمليات التصحيح التي شهدها الكثير من الأسهم في مقدمتها الأسهم القيادية بالسوق الأول، وانهت البورصة تعاملات الشهر على خسائر لافتة على مستوى القيمة السوقية بلغت 3 مليارات دينار بنسبة 6% لتصل إلى 46.1 مليار دينار انخفاضا من 49.1 مليارا بنهاية تعاملات ابريل الماضي، وكانت الخسائر في القيمة السوقية جراء انخفاض الكثير من اسعار الاسهم خاصة ذات القيم السعرية المرتفعة إبان مرحلة التصحيح.

فيما ارتفعت السيولة بنسبة 15.5% بإجمالي 1.5 مليار دينار ارتفاعا من 1.3 مليار دينار الشهر قبل الماضي، واسهم في ارتفاع السيولة التدفقات الاجنبية امس، كما ارتفعت احجام التداول بنسبة 48% بكميات 4.9 مليارات سهم ارتفاعا من 3.3 مليارات خلال ابريل الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق