أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالمصر

منصة المطابخ السحابية المصرية ذا فود لاب تجمع تمويل قدره 4.5 مليون دولار

أعلنت»ذا فود لاب»، أول منصة متخصصة في حلول المطابخ السحابية في مصر، عن اختتام جولة تمويل تمهيدية كبيرة بقيمة 4.5 مليون دولار. وشملت هذه الجولة مستثمرين من جميع أنحاء العالم، بقيادة «نواة كابيتال» و»شروق بارتنرز» و»فور دي إكس»، وشاركت فيها مجموعة الفيصلية ومجموعة عبدالمجيد الحكير من المملكة العربية السعودية، علاوة على شركة «سامواري إنكيوبيت» اليابانية ومستثمرين ملائكيين.
تأسست منصة «ذا فود لاب» في العام 2020 بأيدي رواد الأعمال المصريين أحمد عثمان وكريم الدالي ووسام مسعود، وأقامت حتى الآن شراكات مع أكثر من 50 علامة تجارية محلية وعالمية تستفيد من منصة الشركة في تنمية حضورها في مصر. وتساعد المنصة أصحاب المطاعم على تحقيق النمو، كما تساعد العلامات التجارية الجديدة على إطلاق عملياتها في السوق في غضون 10 أيام.
وبهذه المناسبة، أشار كريم الدالي المؤسس والرئيس لمنصة «ذا فود لاب» إلى أن رسالة المنصة تتمثل في سدّ الفجوة بين المطاعم والمستهلكين، مؤكّدًا أن المنصة تمكّن المطاعم من إحداث التحوّل في قطاع الأطعمة والمشروبات في مصر عبر تزويدها بالبنية التحتية التكنولوجية الملائمة. وقال: «يتعيّن على الشركات العاملة في البلدان الكبيرة، كمصر، حيث تنتشر المطاعم ويتوزّع الزبائن على امتداد مساحات جغرافية شاسعة، أن تخلق تجربة عملاء مذهلة بغضّ النظر عن مدى صِغر شريحة المستهلكين أو بُعدها الجغرافي».
وأضاف: «يمكن للمطاعم التي تتلقى الدعم من «ذا فود لاب» أن تتوسع بسرعة دون أي التزام رأسمالي، وتعزّز قيمة علامتها التجارية، فبنيتنا التحتية التكنولوجية تساعد عملاءنا على اتخاذ قرارات تعتمد على تحليلات البيانات وتقديم أعلى مستوى من التميز في الخدمة في السوق المصرية لأكبر عدد من الزبائن. كذلك يمكن للزبائن الاستفادة من سهولة الوصول إلى مطاعمهم المفضلة، ونتطلّع مع مستثمرينا للوصول إلى مرحلة جديدة وسريعة من النمو في قطاع الأطعمة والمشروبات».
وتقوم المطابخ السحابية التابعة لمنصة «ذا فود لاب» على منصة تكنولوجية محلية تقدّم خدمات شاملة لأصحاب المطاعم، تشتمل على المشتريات والطهو والتوصيل والتسويق. ويوجد للمنصة مستشار افتراضي للعلامات التجارية يقوم على تكنولوجيا تعلُّم الآلات ويزوّد المطاعم بلوحة بيانات تقدّم توصيات للمطاعم تتعلّق بالعمليات، والتمويل، والابتكار في قوائم الطعام، والتسويق، وتحليل الموردين، وغيرها. من جهته، قال أحمد عثمان الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة «ذا فود لاب»، إن المنصة تتطلّع مع المستثمرين الجدد فيها إلى الانطلاق من مكانتنا القيادية للتوسّع في جميع أنحاء مصر، وأضاف: «تظلّ التعيينات الاستراتيجية لموظفينا أولوية رئيسة بجانب حرصنا على التطوير التكنولوجي، ونحن متحمسون لإرساء أساس متين للتوسّع في أسواق جديدة في الشرق الأوسط وإفريقيا، الأمر الذي سيفتح آفاق النمو أمام المطاعم».
هذا، ويشهد قطاع المطاعم في جميع أنحاء مصر نموًا كبيرًا يقدر بنحو 17 مليار دولار سنويًا. وفقًا لبيانات السوق، يُنفق المصريون حوالي 30 في المئة من دخلهم على الطعام، وتبني التكنولوجيا الجديدة من هذا الباب سيسمح للمطاعم بتوسعة نطاق النمو بسرعة.
بدوره، أكّد تامر عازر الشريك في «شروق بارتنرز»، أن البنية التحتية الملائمة «أساس نجاح المستثمرين»، مشيرًا إلى أن منصة «ذا فود لاب» تُعدّ «بنية تحتية متقدّمة تسمح للمطاعم التي نحبّها بالنمو والوصول إلى المزيد من الزبائن من خلال تمكينها من الحصول على كل مقومات النجاح، بدءًا من أفضل المكونات الداخلة في إعداد الطعام ووصولًا إلى البيانات التي يصعب استخلاصها والتي تساعدها كثيرًا في تقديم أرقى الخدمات والمنتجات لزبائنها». واعتبر عازر أن المنصة خير شريك يمكن للمطاعم العمل معه في سبيل إحراز النجاح في سوق الأطعمة والمشروبات المتسمة بالتنافسية الشديدة في مصر».
وتمنح منصة «ذا فود لاب» المطاعم فرص نمو قابلة للتوسّع من خلال منصة قائمة على التكنولوجيا. وتساهم تكنولوجيا المنصة في تحويل المطاعم إلى مؤسسات قائمة على البيانات، تركّز بياناتها المؤسسية في منصة واحدة بسيطة. وبوسع مديري المطاعم الوصول بسهولة إلى أدوات إعداد التقارير والقياس المعياري، ومنصة للرؤى المتعمقة، وأدوات تصنيف الزبائن والتسويق، وأدوات قياس النمو بالمقارنة مع مؤشرات الأداء التخصصية الرئيسة.
من جانبه، قال غسان نورسي رئيس مشاريع الاستثمار في شركة «نواة كابيتال»، إن «ذا فود لاب» تقدّم لأصحاب المطاعم حلًا للمشاكل التي ينطوي عليها انتقال ملايين السكان من وسط المدن الكبرى إلى مجتمعات الضواحي، ما يصعّب على المطاعم الوصول إلى النسبة المنشودة من السكان. وأضاف: «شكّل مؤسسو المنصة فريقًا مذهلًا لمساعدتهم على التوسّع على الصعيد الوطني، ونحن مطمئنون إلى أن التزامهم بتحسين رضا العملاء سيؤدي إلى مواصلة تحسين خدماتهم». أما بيتر أورث شريك الإدارة لدى «فور دي إكس»، فأشاد بقوّة الفريق المؤسِّس لمنصة «ذا فود لاب» لافتًا إلى تمتُّع أعضائه بـ «مجموعة ثرية من المهارات المرموقة». وقال: «لدى هذا الفريق رؤية ثاقبة حيال السبُل التي يمكن عبرها للمنصة أن تُحدث ثورة في قطاع الأغذية في مصر، وتعكس جودة منتجاته وإمكانيات النمو السريع التي يتمتع بها قدرتَه على ترجمة مواهبه إلى نتائج ملموسة، لذا فإننا نشعر بالحماس برفقة هذا الفريق في مسيرته الواعدة».
ويساعد التحاق المطاعم بمنصّة «ذا فود لاب» على انطلاقها في غضون 10 أيام من المطابخ المشتركة المتسمة بالكفاءات التشغيلية. وتضمن المنصة مراقبة الجودة، متيحة الحصول على تقارير شفافة حول ملاحظات العملاء، وخضوعها لعمليات تدقيق مستقلة تتعلّق بسلامة الأغذية وتطبيق النظام «هاسب».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق