أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالسعودية

منصة شتل للخزانات الذكية تغلق جولة استثمارية بقيمة 3.75 مليون ريال سعودي بقيادة Impact46

أعلنت شتل “Shuttle”، منصة حلول الخدمات اللوجستية المتخصصة بالخزانات الذكية، عن إغلاق جولة استثمارية بقيمة 3.75 مليون ريال سعودي (مليون دولار أمريكي) بقيادة Impact46 مع مشاركة من مستثمرين استراتيجيين في المنطقة.

تأسست المنصة في سنة 2020 على يد محمد الحسن، لتقديم تجربة حديثة من الخزانات التقليدية إلى خزانات ذكية مستفيدة من تقنيات إنترنت الأشياء لتحسين دورة التشغيل اللوجستي من خلال تقديم خزائن الخدمة الذاتية كنقاط استلام للطرود. وتأتي قيمة الخزانات الذكية بأنها أداة لتخزين الطرود بأمان، وتبادلها من قبل أطراف مختلفة ومدعومة بالتقنية لتفاعل تلقائي. وتتيح المنصة للعملاء توثيق الطلب، الدفع، والاستلام من خلال عملية مؤتمتة بالكامل.

وتعليقًا عن الاستثمار، تحدث محمد الحسن، مؤسس منصة شتل بقوله: “نموذج LaaS (Locker as a Service) يخدم التجار عبر منصاتهم الإلكترونية ويتمثل بحل مشاكل التسليم التي يواجهها كل من العميل و مزود الخدمة. ممتنون في شتل لكل من عملائنا وشركائنا على ثقتهم في خدماتنا الفريد، تأتي هذه الجولة لدعم وتحسين البنية التحتية لإنترنت الأشياء IoT وتغطية مجالات جديدة”.

تُعد الخزانات الذكية أسلوبًا معتمدًا لحل نقاط رئيسية تواجه القطاع اللوجستي تتمثل بعدم تواجد العميل في وقت التوصيل، مما يؤدي إلى جدولة عمليات التسليم. من خلال حل الخزانات الذكية، يمكن لشركات الشحن تسليم الطرود في مكان واحد، ومكسب للعميل بتخفيض تكلفة التوصيل.

وتمتلك منصة شتل 90 خزانة موزعة في 9 مدن رئيسية منها الرياض، جدة، والدمام. كما تتواجد الخزانات الذكية في أكثر من 80 منشأة كالأسواق والفنادق والمباني التجارية ومحطات الوقود التي تخدم أكثر من 300 عميل، وتضيف هذه الخطوة قيمة للمنشآت من خلال توجيه الأفراد لزيارة المكان من أجل استلام الطلب.

من جهته، قال محمد النصيان من Impact46: “مع النمو المتسارع في مجال التجارة الإلكترونية، تعد حلول التوصيل عامل مهم لدعم إمكانات هذا القطاع. نموذج LaaS الذي توفره منصة شتل يحل العديد من مشاكل التوصيل لمرونة خدمة استلام الطرود للعملاء. يأتي فريق شتل بقيادة محمد الحسن من خلفيات تمكن من دعم نموذج الخزانات الذكية الذي سيمثل جزءًا من حياتنا اليومية كمستهلكين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق