أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالسعودية

منصة DataLexing تغلق جولة استثمارية بأكثر من 11 مليون ريال بقيادة سدو المالية

أعلنت DataLexing، منصة الإنتاجية المستندة على البيانات، عن إغلاقها جولة استثمارية قدرها 11.3 مليون ريال سعودي (3 ملايين دولار أمريكي) بقيادة سدو المالية، ومشاركة Impact46، وعدد من المستثمرين الآخرين.

تأسست المنصة عام 2018 على يد ريان الفهيد والدكتور عبدالإله القناص، حيث تساعد المؤسسات والأفراد بالحصول على البيانات المناسبة دون الاعتماد على الخبراء الفنيين من خلال جمعها بين التحليلات، التطبيقات المرنة، الاشعارات، ونماذج الإدخال وجداول بيانات في مكان واحد.

وتعليقًا على الجولة، قال سالم وشيلي، المدير الإداري في سدو المالية: “عادة ما يتم الربط بين البيانات والتقارير المركزية باستخدام عدة منصات وبرمجيات وتطبيقات مما يستدعي التعامل مع عدة مصادر للمعلومات والتكامل والموائمة بين هذه البرمجيات للاستفادة منها بالشكل الصحيح. يؤدي كل ذلك إلى إهدار وقت وجهد متخذي القرار لإعداد تقارير في الوقت المناسب وكثيرًا ما يتم التشكيك في دقة المعلومة خلال هذه الخطوات المتعددة. وفي ظل هذه الحالة، تمكنت DataLexing من سد الفجوة التي يحتاجها العملاء محليًا وعالميًا لاجتياز هذا التحدي. نحن فخورون بالاستثمار في هذا الفريق المذهل المصمم على حل هذا التحدي العالمي”.

توفر المنصة قوالب إنتاجية مسبقة تتيح الاقتران مع تطبيقات الأعمال، ما يوفر قناة موحدة للبيانات ويجعل الحصول على البيانات الصحيحة أكثر سلاسة. ولتحقيق هذا الغرض، فإن المنصة تطرح أكثر من ألف سؤال يوميًا دون الحاجة لخبير بيانات، وتقول إن تجربة التحاور مع البيانات للوصول للبيانات الصحيحة بسرعة تعوض عن الانتظار لأسابيع للحصول على إجابات من خبراء البيانات.

ويتحدث ريان الفهيد، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة DataLexing، عن ذلك بقوله: “مهمتنا في DataLexing تمكين الجميع من الحصول على البيانات المناسبة في الوقت المناسب بأنفسهم. أنا فخور جدًا برؤية المنصة تؤثر بشكل إيجابي على 10 دول حول العالم وأكثر من 50 مؤسسة، التي تتراوح من الشركات الناشئة إلى جهات حكومية، في مرحلة مبكرة من حياة DataLexing”.

بدوره، قال الدكتور عبد الإله القناص، الرئيس التنفيذي للتقنية والشريك المؤسس لشركة DataLexing: “كوننا شركة ناشئة جعلنا أقرب إلى عملائنا والمستخدمين، ما مكننا من رؤية الحل التقني من منظور المستخدم وليس المطور. ولقد تم غرس هذا المبدأ في نسيج الشركة. النهج الذي يركز على العميل ليكون المستخدم هو حجر الزاوية في إطار التطوير الخاص بنا ويكون المستخدم في قلب التقنية التي نطورها”.

تهدف المنصة إلى استخدام ما جمعته في جولتها الاستثمارية للتوسع في عملياتها على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، والتوسع في البحث وتطوير المنتج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق