أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

مهارات أساسية يحتاج إليها كل من يفكر في قيادة شركة

عادة ما يُنظر إلى القائد الفعال كشخص قوي يتمتع بالثقة بالنفس، ولديه خبرة كبيرة في مجاله، ورغم أن كل هذه العوامل يمكن أن تساهم في جعل الشخص قائدًا فعالًا، إلا أن أكثر القادة خبرة يواجهون تحديات في قيادة الفريق.

ولأن القيادة السيئة يمكن أن تدمر الشركات الراسخة والناشئة على حد سواء، يحتاج القادة إلى تعلم واكتساب المهارات القيادية الفعّالة لتحقيق النجاح، لأن الأمر لا يتعلق بالأقدمية أو المنصب، وفي هذا السياق نستعرض ست من هذه المهارات.

6 مهارات قيادية أساسية لتحقيق النجاح

المهارة

الشرح

1- تقديم الدعم

– يتواصل القادة الداعمون مع موظفيهم، ويشرحون لهم قراراتهم، فالقائد الجيد يرفع معنويات الموظفين، ويبذل جهدًا ليكون على دراية بما يحققه فريقه، كما يشجع موظفيه يوميًا، ويظهر تقديره للعمل الجاد دومًا.

– يعمل القائد الجيد أيضًا على تقليل العقبات التي يواجهها فريقه، ويساعد الموظفين على التغلب على التحديات التي تمنعهم من تقديم أفضل ما لديهم.

2- التعاطف

– كل شخص في فريق العمل لديه مشاكله الخاصة، ومن المهم أن يكون القائد قادرًا على رؤية المواقف المختلفة من وجهة نظر موظفيه، وفهم ما يشعرون به، فالموظفون يكرسون معظم وقتهم للعمل، ويجب أن يظهر القائد اهتمامه بهم وبرفاههم.

3- التواصل الدائم

– ما من أحد يحب الإدارة التفصيلية، لكن عدم تأكد القائد من فهم الموظفين لأدوارهم وواجباتهم يمكن أن يتسبب في حدوث مشكلات عديدة، بما في ذلك تأجيل المشروعات.

– القائد الجيد يبذل جهدًا ليتأكد أن كل فرد من أفراد فريقه يفهم أدق التفاصيل الخاصة بالعمل، كما أنه يتعاطف مع موظفيه في حالة مرور أي منهم بموقف صعب سواء في العمل أو في الحياة الشخصية، ويعمل على إصلاح أي خلل مترتب على ذلك.

4- القدرة على اتخاذ القرارات

– لا يجب أن يكون القائد قادرًا على اتخاذ القرارات فحسب، بل يجب أن يكون قادرًا أيضًا على توضيح أسباب اتخاذ هذه القرارات لموظفيه، حتى يشعروا بثقة تجاه المشروع أو المهمة، فبدون ذلك يخاطر القائد بفقدان ثقة موظفيه في قراراته.

5- التخطيط الفعال

– يمكن أن يكون لدى القائد فكرة رائعة، لكن إذا لم يخطط لها جيدًا فسوف تظل مجرد فكرة، ويتسبب سوء التخطيط في إثارة استياء الموظفين بشكل كبير، فما من أحد يرغب في قضاء ساعات طويلة في العمل على مهمة، وفي النهاية تتغير الاستراتجيات والخطط.

– القائد الجيد هو من يضع خطة واضحة، وجدولاً زمنيًا محددًا لإنجاز المهام، ويشرح خطته بالتفصيل لأفراد الفريق، فبهذه الطريقة فقط يمكن أن يحقق الفريق النجاح.

6- التعاون

– يعزز القائد الناجح التعاون بين أعضاء الفريق، وبين الفرق وبعضها، ويحرص على إبقاء التواصل مستمرًا بين الفرق، حتى يسهل اكتشاف الأخطاء والمشكلات، وحلها بسرعة، كما أن التعاون يعزز الثقة داخل الفرق، ويقلل من مخاطر شعور أعضاء الفريق بالاستياء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق