أخبار العالمأخبار عاجلةالكويت

موظفو بنك الكويت الوطني سجلوا نسبة مشاركة قياسية للبرامج والدورات التدريبية وصلت إلى 1433 مشارك في النصف الأول 2021

الوطني يرسخ في كوادره ثقافة تدريب رقمية تواكب استراتيجيته للتحول الرقمي

تماشيا مع مبادرة بنك الكويت الوطني نحو غرس ثقافة التدريب الرقمي، شهد النصف الأول من العام 2021، اقبالاً لافتاً وحضوراً كبيراً من قبل موظفي بنك الكويت الوطني على الدورات والبرامج التدريبية المهنية والتي عقدها البنك خلال تلك الفترة وذلك بهدف الارتقاء بقدرات موظفيه والمساهمة الفاعلة في تطورهم المهني.

حيث شارك 1433 متدرب من موظفي البنك في العديد كم البرامج والدورات التدريبية خلال الستة أشهر الأولى من العام، ويعد هذا العدد من المستويات الأعلى في الحضور واكمال الدورات التدريبية وهو الأمر الذي يبرهن على الشغف الكبير الذي يتمتع به موظفي البنك تجاه التطور الوظيفي في ظل التحول الرقمي واستراتيجية التدريب المدمج. 

 الجدير بالذكر، بأن إدارة التدريب والتطوير في الموارد البشرية للمجموعة قد نظمت نحو 27 برنامجاً وورشة عمل داخلية بما في ذلك برنامج “يلا وطني” و”أكاديمية بنك الكويت الوطني” شارك فيها 661 متدرباً.

وتنوعت البرامج التدريبية التي عقدت في النصف الأول لتشمل على برامج تدريب المهارات الشخصية حيث شملت مجالات بناء ثقافة إدارة الاداء والتي شهدت حضور مكثف بلغ 282 مشاركًا في 15 جلسة تدريبية تغطي جميع المستويات وكذلك بسبب الاقبال الكثيف فقد تم تسجيل 975 موظفًا في الدورات الـ 32 المزمع عقدها في خطة التدريب السنوية.

وتم تنظيم دورات وورش عمل نوعية استهدفت التدريب على القيادة والتطوير بالإضافة إلى دورات تركز على عملية قيادة التحول الرقمي وذلك لتواكب خارطة الطريق الرقمية التي يقوم بها البنك، وكذلك تم تنظيم دورات تدريبية عن التوعية بالتصيد الاحتيالي وهو أحد أنواع الجرائم الالكترونية وحضرها نحو 319 مشاركًا من إدارات مختلفة بالبنك.

وفي غضون ذلك قامت إدارة التدريب والتطوير بالعمل المكثف على تطوير 3 مناهج احترافية متخصصة لإدارات في البنك شملت الفروع الخارجية، مجموعة الخدمات المصرفية للشركات المحلية، الخدمات المصرفية للأعمال، مجموعة الخدمات المصرفية للشركات الأجنبية والنفط والغاز، والتمويل التجاري، وأيضاً إدارة التدقيق الداخلي وذلك بالتنسيق مع مؤسسات مرموقة مثل مؤسسة يوروموني ووكالة موديز للتصنيف الائتماني وديلويت بحضور 156 مشاركًا.

كما حضر 54 موظفًا دورات تدريبية مختلفة من خلال شراكات تدريب خارجية بالتعاون مع معهد الدراسات المصرفية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وعلاوة على ذلك، استفاد عدد كبير من موظفي فروع بنك الكويت الخارجية من فرص التدريب والتطوير عبر الحضور الافتراضي. ,ومن جهة أخرى أكمل 72 من موظفي الإدارة الوسطى البرنامج المتخصص بالإدارة الوسطى لمدة 12 يوم تدريبي بالتعاون مع شركةLearning Tree International ، كما شارك عدد 44 موظف من الأفرع الخارجية لمجموعة الوطني في برامج التطوير الوظيفي ضمن خطة التدريب السنوية.

وبهذه المناسبة قال مدير ادارة التدريب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة الوطني أحمد درويش:” نفخر في إدارة التدريب والتطوير بالتقدم المحرز على صعيد تنفيذ خارطة لبرامج تدريبية عالية المستوي والتي تهدف دائما إلى المساهمة في نشر الثقافة الرقمية على مستوى مجموعة بنك الكويت الوطني وذلك تماشياً مع استراتيجية التحول الرقمي التي ينتهجها البنك”.

وأضاف درويش قائلاً:” الموارد البشرية للمجموعة أصبحت تمتلك اليوم بنية تحتية رقمية ومنظومة فريدة لعملية التدريب والتطوير تحاكي أفضل الممارسات العالمية. حيث تم تطوير منصة التدريب الإلكترونية الخاصة بالبنك لتكون منصة رقمية متقدمة يمكن الوصول إليها بسهولة وتقدم الكثير من البرامج التدريبية منها التعريفي للموظفين الجدد، وكذلك الخاصة بمتطلبات بنك الكويت المركزي، بالإضافة إلى برامج تطوير الكفاءات الأساسية، عوضا عن كونها أداة لتنفيذ الاختبارات”.

وأكد درويش على أن شعار “التعلم المستمر” الذي يطبق على مستوى المجموعة بشكلٍ دائم وضمن ثقافة وأجواء تدفع موظفي البنك لتحقيق النمو الشخصي وتقدر المسيرة المهنية طويلة الأمد لهم بالإضافة إلى مساهمته في الاستثمار بمواهبهم ومهاراتهم وهو ما يصب في تحقيق نمو مستدام لصالح البنك.

وأشار إلى أن الوطني يوفر فرصاً متكافئة ومتساوية لجميع الموظفين حيث يمنحهم فرص المشاركة في برامج تدريبية يتم تصميمها بناء على تقييم احتياجات كل من الإدارات المختلفة والموظفين كما يلتزم البنك بتطوير المهارات العلمية والعملية لموظفيه بهدف اعدادهم للأدوار القيادية في المستقبل.

والجدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني لا يدخر أي جهد نحو دعم موظفيه في بناء حياتهم المهنية داخل البنك كما يؤمن بأن تحوله الناجح والمستمر يعتمد على تنوع المواهب وجودتها. فلقد أثبتت القوة العاملة الفعالة أنها تحدث الفرق خلال الفترة الأكثر صعوبة في الآونة الأخيرة، كما أنها علامة فارقة وركيزة لاستراتيجية البنك وخطط الطموحة للمستقبل.

انتهى

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق