أخبار العالمأخبار عاجلة

«ميد»: على دول المنطقة مواجهة خطر التضخم

شهدت منطقة الشرق الأوسط كأكبر مصدر للطاقة في العالم، انخفاض عائدات النفط، مما اضطر الحكومات إلى خفض الإنفاق، لاسيما على مشاريع الإنفاق الرأسمالي، مع انخفاض مستويات الودائع الحكومية التي تحتفظ بها بنوك المنطقة، أعاقت أزمة السيولة قدرة القطاع الخاص على المضي قدماً في المشاريع.

قال تقرير صادر عن نشرة “ميد” حول تضخم النفط، إنه على الرغم من أن اتفاقية “أوبك+” التي تم التوصل إليها من أعضاء أوبك والدول الرئيسية الأخرى المنتجة للنفط في أواخر عام 2016 عملت على استقرار السوق، فإن الأسعار ظلت بعناد دون 65 دولاراً للبرميل وتجاوزت فترة وجيزة 70 دولاراً للبرميل.

ووفقاً للتقرير، شهدت منطقة الشرق الأوسط كأكبر مصدر للطاقة في العالم، انخفاض عائدات النفط، مما اضطر الحكومات إلى خفض الإنفاق، لاسيما على مشاريع الإنفاق الرأسمالي، مع انخفاض مستويات الودائع الحكومية التي تحتفظ بها بنوك المنطقة، أعاقت أزمة السيولة قدرة القطاع الخاص على المضي قدماً في المشاريع.

في التفاصيل، وبالنسبة لمعظم هذا العام، تم تداول خام برنت في نطاق يتراوح بين 60 و 70 دولاراً للبرميل، الذي يقترب من مستوى مريح لمنتجي النفط الرئيسيين في دول مجلس التعاون الخليجي.

وربما الأهم من ذلك، سيصبح مواتياً بشكل متزايد، مع انخفاض الإصلاحات الاقتصادية التي تم تنفيذها في السنوات الأخيرة، سعر التعادل المطلوب في المستقبل.

وفقاً لتوقعات التعادل المالي لأسعار النفط من صندوق النقد الدولي ومقره واشنطن، فإن سعر التعادل للنفط في المملكة العربية السعودية هو 76.2 دولاراً للبرميل في عام 2021 قبل أن ينخفض إلى 65.7 دولاراً للبرميل في عام 2022.

بالنسبة للكويت، تبلغ أسعار التعادل 69.3 دولاراً للبرميل في عام 2021 و64.5 دولاراً في عام 2022، في قطر، تبلغ 43.1 دولاراً للبرميل في عام 2021 و40.4 دولاراً للبرميل في عام 2022، بينما في الإمارات العربية المتحدة، تبلغ 64.6 دولاراً للبرميل في عام 2021 و60.4 دولاراً للبرميل في عام 2022.

بالنسبة للبحرين، تبلغ أسعار التعادل للنفط 88.2 دولاراً للبرميل في عام 2021 و85.8 دولاراً للبرميل في عام 2022، وفي عمان 72.3 دولاراً للبرميل في عام 2021 و61.8 دولاراً للبرميل في عام 2022. وبالنسبة للعراق، وهو منتج نفط مهم آخر، تبلغ أسعار التعادل 71.3 دولاراً للبرميل.عام 2021 و66.1 دولاراً للبرميل عام 2022.

ضغوط متزايدة

عندما تحولت أسعار النفط إلى السلبية العام الماضي. بسبب الذعر الذي ساد في المراحل الأولى لوباء كورونا، كان من الصعب تصوّر أنه بعد أكثر من عام بقليل، ستدفع المخاوف من عودة التضخم، وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز آل سعود إلى التحذير علناً من أن أصبحت دورة ارتفاع أسعار النفط الآن خطراً حقيقياً.

“يمكن رؤية دورة أسعار النفط وسط غياب استثمارات جديدة بالاستكشاف”، نُقل عن الوزير قوله في مؤتمر روبن هود للمستثمرين في 16 يونيو. “أعتقد أن وظيفتي ووظائف الآخرين هي التأكد من عدم حدوث هذه الدورة الفائقة”.

كان ضغط الأسعار يتراكم تدريجياً خلال العام الماضي. بعد أن انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط (WTI) إلى 36 دولاراً للبرميل في 20 أبريل 2020، ارتفعت أسعار النفط، ووصل سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى 48 دولاراً للبرميل بحلول نهاية العام، إذ خففت الاقتصادات حول العالم قيود الإغلاق التي كانت موجودة.

وتضاعف سعر النفط القياسي الآخر، برنت، ثلاث مرات من 17 دولاراً للبرميل في 20 أبريل إلى 51 دولاراً للبرميل في نهاية العام. وشهدت السلع الأخرى، بما في ذلك الغاز الطبيعي وخام الحديد والألمنيوم والنحاس، مسارات مماثلة. في حين أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على نمو الأسعار، فإن الدوافع الأساسية تتمثل في الافتقار إلى الاستثمار في الطاقة الإنتاجية والانتعاش الاقتصادي المتوقع في الصين.

في العام الجديد، زاد شبح ارتفاع الأسعار بشكل توربيني عندما استقر الطقس البارد، إلى جانب نقص الإمدادات في اليابان وتكساس، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الغاز. في اليابان، ارتفعت أسعار الكهرباء بالجملة في البلاد إلى مستوى قياسي، بينما كان هناك انقطاع للتيار الكهربائي في ولاية تكساس الغنية بالنفط.

دورة جديدة

يمثل تصعيد الأسعار المتجدد بداية دورة اقتصادية جديدة ويضع حداً لبيئة التضخم المنخفضة وانخفاض أسعار النفط التي كانت القوة المهيمنة في جميع أنحاء المنطقة منذ أواخر عام 2014.

بالنسبة لمعظم البلدان المتقدمة، كانت معدلات التضخم الرئيسية منخفضة في خانة العشرات. في الشرق الأوسط، كانت المعدلات أعلى قليلاً. وتراوح معدل التضخم بين 1 و2 في المئة في المملكة العربية السعودية و1.5 إلى 3 في المئة في الإمارات العربية المتحدة. تم تسجيل معدلات أعلى في البلدان الأقل استقراراً اقتصادياً مثل إيران، إذ تجاوز التضخم 30 في المئة أخيراً.

بالنسبة لأسعار النفط، انخفض خام برنت من أعلى مستوياته عند 115 دولاراً للبرميل في يونيو 2014 إلى 55 دولاراً للبرميل بنهاية ذلك العام. مع ظهور قادة صناعة الطاقة مثل الرئيس التنفيذي لشركة بريتيش بتروليوم في ذلك الوقت، بوب دادلي، الذي قال، إن الأسعار ستكون أقل فترة أطول، تراجعت الأسعار أكثر قبل أن تصل إلى 26 دولاراً للبرميل في يناير 2016.

مأزق النفط يضرب 100 دولار للبرميل

وبينما لا تزال بعيدة بعض الشيء عن ذروة 115 دولاراً و147 دولاراً في الماضي، فإن أسعار النفط المرتفعة والعائدات المتزايدة التي تجلبها ستساعد البلدان المصدرة للنفط في المنطقة على تمويل المشاريع في إطار سعيها لتحفيز النمو الاقتصادي.

المملكة العربية السعودية لديها أروع الخطط. وهي تخطط لمجموعة كبيرة من المشاريع الضخمة في جميع أنحاء المملكة منذ عام 2017، وبعد عدة سنوات من التخطيط والإعداد، تنتقل هذه المخططات الآن إلى مرحلة التنفيذ.

المقاولون الذين يقومون بتنفيذ حزم الأعمال المبكرة موجودون في الموقع لمعظم المشاريع، وقد بدأت عملية المناقصة للعقود الكبرى في مشاريع مثل The Line في نيوم، جزيرة الشريرة في مشروع البحر الأحمر، Amaala، بوابة الدرعية ومدينة القدية الترفيهية في الضواحي. الرياض.

إضافة إلى برنامج الأعمال الواسع المخطط له في المملكة العربية السعودية. من المتوقع أن تقوم الحكومات الأخرى في جميع أنحاء المنطقة بتطوير مشاريع من شأنها أن تساعد في تحفيز اقتصاداتها.

في قطر، تم منح العقود هذا العام لمشروع حقل الشمال الشرقي العملاق.في فبراير، منحت قطر للبترول عقداً بقيمة 13 مليار دولار إلى كونسورتيوم من شركة شيودا اليابانية وشركة Technip Energies الفرنسية للقيام بأعمال الهندسة والمشتريات والبناء لأربعة قطارات تعمل بالغاز الطبيعي المسال (LNG).

حصلت شركة Samsung

C&T في كوريا الجنوبية على عقد بقيمة ملياري دولار لتوسيع مرافق تخزين وتحميل الغاز الطبيعي المسال في مدينة راس لفان الصناعية في قطر.

التحفيز الإماراتي

ومن المتوقع أيضاً إقامة مشاريع تحفيز في الإمارات بعد اجتماع رفيع المستوى في أبوظبي في أوائل مايو، التقى فيه نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان.

وقال الشيخ محمد عقب الاجتماع، إن المباحثات تركزت على تسريع عودة الحياة إلى طبيعتها في الإمارات والتحضير للمرحلة المقبلة بمجموعة من المشاريع الجديدة وسياسات التنمية.

وتشمل المخططات التي يمكن متابعتها مشاريع النقل ، فضلاً عن مخططات البنية التحتية الاجتماعية مثل الإسكان والتطورات الثقافية. في استراحة من الماضي، لن تعتمد المشاريع حصرياً على التمويل الحكومي المباشر. على مدى السنوات الخمس الماضية، اعتمدت الحكومات نماذج تمويل بديلة مثل الشراكات بين القطاعين العام والخاص لتخفيف العبء عن ميزانياتها ، وهناك الآن مجموعة جيدة من المخططات التي يتم طرحها ومنحها.

وتظهر استثمارات القطاع الخاص أيضًا علامات على التحريك حيث بدأت أسعار العقارات في الانتعاش.

بعد أكثر من خمس سنوات من انخفاض الأسعار في دبي، ارتفعت أسعار الفلل هذا العام، ووفقاً لشركة العقارات نايت فرانك، من المتوقع أن ترتفع أسعار الفلل بنسبة 4-5 في المئة أخرى خلال العام المقبل.

قلق من ارتفاع الأسعار

يكمن الخطر في أن مشاريع التحفيز ستكون تضخمية. المقاولون الذين يقدمون عطاءات للعمل في المنطقة قلقون بالفعل من ارتفاع الأسعار.

“التضخم قضية نتعامل معها الآن”، كما يقول مدير التقدير في إحدى شركات المقاولات الاقليمية.

لقد شاركنا أخيراً في مناقصة بدولة الإمارات العربية المتحدة وقدم العارض الفائز عرضاً على أساس سعر الصلب يبلغ 1800 درهم إماراتي (490 دولاراً) للطن، بحلول الوقت الذي تم فيه منح العقد، ارتفع السعر إلى 3500 درهم”.

تدرك الهيئات التنموية المكلفة بتسليم المشاريع خلال السنوات القليلة القادمة خطر التضخم. في المملكة العربية السعودية ، حيث من المتوقع أن يزداد الطلب على مواد البناء بشكل حاد، تم البدء في اتخاذ تدابير للتخفيف من تأثير ارتفاع الأسعار. في معرض حديثهم في قمة ميد للشرق الأوسط وشمال إفريقيا الافتراضية للإنشاءات الذكية في 16 يونيو، كشف المسؤولون التنفيذيون الذين يقودون تطوير المشاريع بما في ذلك نيوم ومشروع البحر الأحمر أن جهوداً جارية من هيئات المشروع في المملكة لتأمين الأسعار مع الموردين.

وتشير التجارب السابقة من فترات الازدهار السابقة إلى أنه في حين قد تساعد هذه الجهود في تخفيف بعض ضغوط الأسعار، فإن ارتفاع التكاليف سيكون أمراً لا مفر منه، إذ لا يمكن طلب جميع السلع والخدمات مسبقاً. نظراً إلى أن السوق ينتقل من سوق المشترين إلى سوق البائعين، يفضل البائعون عادةً الاستفادة من أي ارتفاع محتمل ويرفضون الموافقة على تثبيت الأسعار.

كما يخشى وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، ستكون الدورة الفائقة مشكلة يجب على الجميع التعامل معها. لكن بعد خمس سنوات من أسعار النفط المنخفضة والتضخم المنخفض، الذي أعقبه جائحة عالمية، في الوقت الحالي على الأقل، يبدو أن ارتفاع الأسعار يمثل مشكلة لطيفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق