أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

ميزانية الكويت تحتاج سعر برميل نفط يبلغ 69.3 دولاراً في 2021 لتحقيق التعادل

وأضاف ان الهيئات التنموية المكلفة بتسليم المشاريع خلال السنوات القليلة المقبلة تدرك خطر التضخم. ففي السعودية على سبيل المثال، حيث يتوقع ارتفاع الطلب على مواد البناء بشكل حاد، تم البدء باتخاذ تدابير للتخفيف من تأثير ارتفاع الأسعار.

وخلال قمة «ميد» الافتراضية للإنشاءات الذكية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا التي عقدتها في 16 يونيو الجاري، كشف الرؤساء التنفيذيون الذين يقودون تطوير المشاريع الكبرى بما فيها مشروع نيوم ومشروع البحر الأحمر وآمالا، عن جهود تبذلها هيئات المشروعات في السعودية لتثبيت الأسعار مع الموردين.

وأوضح ان التجارب التي عشناها خلال فترات الازدهار السابقة تشير إلى أنه في حين أن هذه الجهود المبذولة قد تساعد في تخفيف بعض ضغوط الأسعار، إلا ان ارتفاع التكاليف سيكون أمرا حتميا ولا مفر منه نظرا لأنه لا يمكن التعاقد على شراء جميع السلع والخدمات اللازمة للمشاريع مسبقا. ونظرا لأن السوق ينتقل من سوق للمشترين إلى سوق للبائعين، فإن الموردين يستفيدون في العادة من أي ارتفاع محتمل في الأسعار ويرفضون الموافقة على تثبيت الأسعار.

وختمت «ميد» بالقول ان وزير الطاقة السعودي صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان أعرب عن مخاوفه من أن تكون الدورة الفائقة للأسعار بمنزلة مشكلة يجب على الجميع التعامل معها، لكنه عقب بالقول انه «بعد 5 سنوات من تدني أسعار النفط ومعدلات التضخم في آن معا وانتشار ڤيروس كورونا العالمي يبدو في الوقت الحاضر على الأقل أن يكون ارتفاع الأسعار في صورة مشكلة غير سيئة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق