أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالسعودية

نشاط الأعمال في السعودية ينتعش بأسرع وتيرة في 3 سنوات

تحسن مناخ الأعمال في السعودية بأسرع وتيرة منذ أكثر من ثلاث سنوات في مايو، بدعم من مزيد من التخفيف في القيود المتعلقة بجائحة كوفيد-19.

وارتفع مؤشر IHS Markit لمديري المشتريات في المملكة، الذي يقيس أداء القطاع غير النفطي، إلى أعلى مستوى منذ يناير، مدعوما بزيادة الأعمال الجديدة جنبا إلى جنب مع زيادة في طلبيات التصدير. وكانت وتيرة التوسع هي الأسرع منذ ديسمبر 2017.

كما حققت العمالة في أكبر اقتصاد في العالم العربي ارتفاعا طفيفا الشهر الماضي، مع قيام بعض شركات القطاع الخاص بتوسيع قدرتها التوظيفية.

وقال الخبير الاقتصادي في IHS Markit ديفيد أوين: «غالبا ما أشارت الشركات إلى النمو في الأعمال الجديدة والانتعاش الملحوظ في مبيعات الصادرات».

وأضاف: «استمرت معظم الشركات في العمل بأعداد غير متغيرة من القوى العاملة، مما يشير إلى التركيز على زيادة الإنتاجية إلى مستويات ما قبل كوفيد.. على الجانب الإيجابي، تمت زيادة المخزونات بأسرع وتيرة في عام ونصف حيث تستعد الشركات لمزيد من الانتعاش في الطلب خلال الأشهر المقبلة»، وفق ما نقلته «بلومبيرغ».

وارتفع مؤشر مديري المشتريات في السعودية إلى 56.4 في مايو من 55.2 في أبريل، وقد قامت الشركات ببناء مخزونها بأسرع معدل في 18 شهرا.

وساعد تحسن ظروف السوق على زيادة طلبيات العملاء، إذ ارتفعت الطلبيات الجديدة بأسرع معدل في أربعة أشهر، وزادت طلبيات التصدير بأسرع وتيرة منذ عام 2015 مع تعزيز الطلب العالمي.

وتحسنت توقعات الأعمال إلى أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر، وسط آمال في مزيد من الانتعاش خلال العام المقبل. كما زادت وتيرة خلق فرص العمل للشهر الثاني، لكن بمعدل أقل من الشهر السابق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق