أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

نصائح لا تقدر بثمن من أنجح المستثمرين في العالم

لم يعد الحديث عن استثمار الأموال مقتصرًا على عدد قليل من الأفراد، مثلما كان الوضع سابقًا، فمع اتجاه المزيد من الأشخاص الآن نحو الاستثمار، أصبح كثيرون يتحدثون عن قواعده وأساسياته واستراتيجياته، سواء كان ذلك خلال مقابلات عادية، أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ورغم أن المعلومات الخاصة بالاستثمار صارت متاحة في كل مكان تقريبًا، إلا أن من المهم أخذ المعلومات من مصدر موثوق به، وفي عالم الاستثمار لا يوجد من هم أفضل من المستثمرين وارن بافيت وبيتر لينش، وجون بوجل، للاستماع إلى نصائحهم، والتعلم منهم.

1- وارن بافيت

الملياردير الأمريكي وارن بافيت هو المدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة “بيركشاير هاثاواي”، ومن أهم نصائحه للمستثمرين أن يستثمروا أموالهم في الشركات والصناعات والقطاعات التي يفهمون بها.

وهو الأمر الذي نفذه بافيت نفسه، ففي أواخر التسعينيات اتجه معظم المستثمرين لاستثمار أموالهم في شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلا أن بافيت اختار أن يبقى بعيدًا عن هذا القطاع لأنه شعربأنه معقد للغاية، كما تجنب أيضًا الاستثمار في البنوك والمؤسسات المالية خلال أزمة الرهن العقاري، وبذلك لم يخسر أمواله، عندما انهارت أسواق الأسهم الأمريكية.

يعد بافيت أيضًا قارئًا نهمًا، فهو يقرأ ما بين 500 إلى 600 صفحة يوميًا، وينصح بافيت الأشخاص بالقيام بالأمر نفسه، مشيرًا إلى أن المعرفة تتراكم مثل الفائدة المركبة، ويؤكد بافيت أن القراءة هي أفضل طريقة لفهم الاتجاهات الجديدة، والتوصل إلى أفكار استثمارية جديدة.

كما ينصح بافيت المستثمرين بالبدء مبكرًا، وقد بدأ الاستثمار عندما كان عمره 11 عامًا، لكن هذا لا يعني أن على المستثمرين فعل الأمر نفسه، بل يمكنهم البدء في عمر العشرين، وكلما بدأ الأشخاص الاستثمار مبكرًا، زادت الفائدة المركبة.

2- بيتر لينش

يعد المستثمر الأمريكي بيتر لينش واحدًا من أكثر المستثمرين نجاحًا، إذ تولى إدارة صندوق “فيديلتي ماجلان” عندما كان عمره 33 عامًا، ونجح في إدارته بفاعلية على مدى 13 عامًا، وقد مكنه نجاحه من التقاعد عام 1990 عن عمر يناهز 46 عامًا.

ويؤكد لينش في نصائحه للمستثمرين استحالة شراء جميع الأسهم والصناديق عالية الأداء، مشيرًا إلى أنه استثمر ذات مرة في سلسلة مطاعم “دانكن دونتس”، ولم يفعل ذلك بعد قراءته عن الشركة، لكن لإعجابه بقهوتهم، وهذا نموذج واضح على اختبار الأداء على أرض الواقع.

ويرى لينش أن صناديق الاستثمار المشتركة الحل الأمثل للراغبين في امتلاك الأسهم، وليس لديهم الخبرات أو المهارات الكافية لإجراء بحث عن الصناعة التي يريدون الاستثمار بها.

كما ينصح لينش الأفراد بتجنب تلك الأسهم التي تشهد دعاية مكثفة، مشيرًا إلى أن هذه الأسهم قد تشهد نموًا هائلاً في البداية، لكن قيمتها تتراجع بسرعة بعد ذلك، عندما يدرك المستثمرون أنها ليست ذات إمكانات نمو كبيرة مثلما كانوا يعتقدون.

3- جون بوجل

كان المستثمر الأمريكي الراحل جون بوجل من أكثر المستثمرين نجاحًا في العالم، ويشتهر المؤسس والمدير التنفيذي السابق لشركة ” فانجارد جروب” بأنه أنشأ أول صندوق مؤشر في العالم.

ورغم رحيل بوجل عام 2019، إلا أنه ترك للمستثمرين نصائح قيمة، ومن بينها ألا ينجرفوا وراء عواطفهم، وأن يكون لديهم توقعات واقعية لعوائد استثماراتهم، مؤكدًا قوة العوائد التراكمية، فحتى لو استثمر الشخص مبالغ ضئيلة في عمر العشرين، فإنها ستنمو وتتحول إلى مبالغ ضخمة بمرور السنوات.

كما نصح بوجل المستثمرين بالاستثمار في صناديق المؤشرات منخفضة التكلفة، وكان يرى صناديق المؤشرات طريقة عملية وفعالة من حيث التكلفة، لتحقيق الأرباح، دون بذل الكثير من الجهد، أو إنفاق أموال كثيرة.

ومن نصائح بوجل أيضًا مواصلة الطريق، والبقاء في المسار، حتى في ظل الأوقات الصعبة، حيث أوصى المستثمرين بالالتزام بخطتهم المالية بغض النظر عما يشهده السوق من تقلبات.

المصدر: بيزنس إنسايدر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق