أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

هشام الثويني: 2.9 مليار دولار كلفة مرافق الغاز المسال

في الوقت الذي قطعت فيه خطوات واسعة نحو تسريع وتيرة إنجاز مجمع الزور النفطي، الذي أسند إليها بناؤه وإدارته عام 2016، نجحت الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة (كيبيك) يوم 12 الجاري في إطلاق المرحلة الأولى لتشغيل مرافق استيراد الغاز، حيث استقبلت أول شحنة غاز محمّلة على متن الناقلة القطرية «الخرسعة» من نوع «كيو- فلكيس»، وتقدّر الشحنة بـ 213 ألف متر مكعب، ومن المقرر استكمال جميع مراحل تشغيل المرفق مع نهاية العام الحالي.

وبهذه المناسبة، أجرت «الجريدة» لقاء مع مدير مجموعة المشاريع الكبرى لمشروع الغاز المسال في «كيبيك»، م. هشام الثويني، الذي أكد أن مشروع المرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال هو الأول من نوعه في الكويت والأكبر في العالم من حيث السعة التخزينية، إذ يتكوّن من 8 خزانات سعة كل خزان 225 ألف متر مكعب.

وقال الثويني إن ذلك المشروع يعدّ جزءا من التوجهات الاستراتيجية الطويلة المدى لمؤسسة البترول الكويتية حتى عام 2040، التي تهدف إلى توفير احتياجات البلاد اللازمة من الطاقة الحالية والمستقبلية، عبر توفير الوقود الأمثل اقتصاديا وبيئيا، مما يحقق قيمة مضافة لمراحل العمليات المتكاملة وتلبية احتياجات محطات القوى الكهربائية من الغاز لتوليد الطاقة النظيفة، خصوصاً خلال فصل الصيف في أوقات الذروة، إضافة إلى احتياجات مستهلكين آخرين للغاز الطبيعي كمصافي النفط ومشاريع الصناعات البتروكيماوية.

وأشار إلى حرص الشركة على اختيار أفضل الشركات ذات السمعة والخبرة العريقة في مجال إنشاء مرافق الغاز المسال، لافتا الى فوز تحالف ثلاثي من شركات متخصصة مكوّن من شركة هيونداي الهندسية المحدودة، وشركة هيونداي للهندسة والإنشاءات، والهيئة الكورية للغاز لتنفيذ المشروع، مشيرا الى إن الكلفة الإجمالية تبلغ نحو 2.93 مليار دولار، بمدة تنفيذ 57 شهراً.

وفيما يلي تفاصيل اللقاء.

• في البداية، نودّ التعرف على حجم الإنجاز الذي قامت به الشركة أخيرا في تحقيق تقدّم على صعيد تشغيل المرحلة الأولى في مشروع مرافق استيراد الغاز المسال؟

– استطاعت الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة تحقيق إنجاز نفخر به، وهو نجاح انطلاق المرحلة الأولى لتشغيل المرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، حيث استقبل مرفأ الغاز المسال في منطقة الزور أول شحنة من الغاز تقدر بـ 213 ألف متر مكعب على متن الناقلة القطرية (الخرسعة) من نوع كيو- فلكيس، وهي ثاني أكبر ناقلات الغاز المسال في العالم بشكل آمن في 12 الجاري، وذلك ضمن الكميات المتّفق عليها بين قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية وشركة قطر غاز، حيث سيقتصر الملء على خزان واحد فقط، نظرا لضخامة حجم الخزان الذي تقدّر سعته التخزينية بـ 225 ألف متر مكعب، على أن تستكمل مراحل التشغيل بحلول شهر ديسمبر المقبل.

سعة تخزينية

• ما الأهمية الاستراتيجية لمشروع المرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال للبلاد؟

– يعدّ مشروع المرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال الأول من نوعه في الكويت والأكبر في العالم من حيث السعة التخزينية، إذ يتكوّن المشروع من 8 خزانات سعة كل خزان 225 ألف متر مكعب، وهو جزء من التوجهات الاستراتيجيات الطويلة المدى لمؤسسة البترول الكويتية حتى عام 2040، والتي تهدف إلى توفير احتياجات البلاد اللازمة من الطاقة الحالية والمستقبلية، عبر توفير الوقود الأمثل اقتصاديا وبيئيا، مما يحقق قيمة مضافة لمراحل العمليات المتكاملة وتلبية احتياجات محطات القوى الكهربائية من الغاز لتوليد الطاقة النظيفة، خاصة خلال أوقات الذروة في فصل الصيف، إضافة إلى احتياجات مستهلكين آخرين للغاز الطبيعي كمصافي النفط ومشاريع الصناعات البتروكيماوية.

وقود نظيف

• ما الجدوى الاقتصادية والبيئية للمشروع، وكيف سينعكس ذلك على التنمية في الدولة؟

– يعدّ المشروع من المشاريع الحيوية والتنموية للدولة من خلال جعل المزيد ممكنا، إذ سيساهم المشروع في تعزيز قُدرة القطاع النفطي على توفير وقود نظيف متمثّل في الغاز الطبيعي، والأمر الذي سيقلل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، كما يدعم المشروع السوق المحلي والقطاع الخاص، تماشياً مع توجّهات الدولة في دعم المحتوى المحلي من خلال خلق فرص عمل جديدة لتطوير المشاريع المحلية في الصناعات اللاحقة، وتقديم خدمات لدعم عمليات المشروع، كما سيوفر كميات إضافية من زيت الغاز (الديزل) لبيعها في الأسواق العالمية لضمان الاستغلال الأمثل وتعظيم المردود الاقتصادي لثروة الكويت النفطية. وكذلك خلق فرص عمل جديدة للكوادر الوطنية، مع توفير كل السبل المتاحة لتطويرهم والارتقاء بأدائهم.

جودة الهواء

• ما هو المردود البيئي للمشروع؟

– يتوافق المشروع مع الأهداف البيئية في الكويت فيما يتعلّق بتحسين جودة الهواء من خلال تقليل انبعاثات أكاسيد الكربون والكبريت المنبعثة من محطات توليد الطاقة الكهربائية، الأمر الذي يعكس التزام مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة بالممارسات الصحيحة دائما، واهتمامها بحماية البيئة والمجتمع.

مساحة المشروع

• هل يمكن التعرف إلى المزيد من التفاصيل حول حجم المشروع وسعته التخزينية؟

– يقع المشروع في الجهة البحرية لمشروع مصفاة الزور بجانب ميناء تحميل الكبريت للمصفاة، وذلك على أرض مستحدثة بمساحة تقديرية تقدّر بـ 725 ألف م2، حيث تم اختيار موقع الزور كأنسب المواقع فنياً واستراتيجيا للتنفيذ، وذلك بعد الانتهاء من دراسات المردود البيئي لتغطية الموقع والإنشاء والعمليات، واستعراض نتائجها على الهيئة العامة للبيئة، والحصول على موافقتها، وشمل المشروع أعمال ردم للبحر لإنشاء الخزانات ومرافق التسليم وتبخير للغاز الطبيعي المسال بطاقة تبلغ 3 آلاف مليار وحدة حرارية بريطانية / اليوم من الغاز الطبيعي لتزويده لشبكة الغاز المحلية، إضافة إلى الخدمات المساندة الأخرى، ويتضمن المشروع بناء المرافق والمعدات الرئيسة التالية:

1- رصفين بحريين متكاملين لاستيعاب ناقلتين من الغاز الطبيعي المسال في

وقت واحد، حيث تبلغ سعة الناقلة الواحدة من 122 – 266 ألف متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال.

2- 8 خزانات، وتبلغ سعة الواحد 225 ألف متر مكعب من نوع الاحتواء الكامل، وتركيب 3 مضخات ذات ضغط منخفض في كل خزان.

3- نظام لضغط أبخرة الغاز الطبيعي (Boil Off Gas) الناتج خلال عمليات تعبئة الخزانات، والذي يشمل ضاغطات (Compressors) عدد 4 وأنظمة التحكم. إضافة الى مكثف الغاز الطبيعي (Re-condenser)، مع مضخات الضغط العالي للغاز عدد 14.

4- وحدات تبخير الغاز الطبيعي المسال، الذي يشمل ما يلي:

• وحدات التبخير (Open Rack Vaporizers) عدد 12 باستخدام تكنولوجيا التبخير العادية بالتبادل الحراري مع مياه البحر.

• 3 مبخرات من نوع الاحتراق المغمور Submerged Combustion Vaporizers كاحتياطي، و5 سخانات لرفع درجة حرارة الغاز الطبيعي (Trim Heaters) خلال أشهر الشتاء.

• أنظمة قياس تدفق الغاز الطبيعي مع أجهزة التحليل للغاز المرسل إلى الشبكة (Gas chromatograph)

• المرافق والمعدات الخاصة بضخّ وإرجاع مياه البحر. وتشمل مرافق المعالجة لمياه البحر الداخلة للمحافظة على المعدات وللمياه المرسلة، بهدف المحافظة على الحياة البحرية، وذلك تطبيقاً لمتطلبات الشروط البيئية.

• نظام شعلة في حالات الطوارئ، علما بأنه خلال عمليات التشغيل الاعتيادية لن تكون هناك حاجة لحرق أية كميات من الغاز.

• مرافق الخدمات المساندة كنظام مياه الإطفاء وأنظمة وقود الديزل لمضخات الإطفاء والمولدات الاحتياطية والهواء والنيتروجين، إضافة الى نظام تنقية المياه.

• المباني والبنية التحتية المطلوبة، التي تشمل المباني الإدارية وغرف التحكم والطرق والملاجئ وأنظمة الصرف الصحي، إضافة الى أنظمة الأمن.

كما تتضمن المرافق المساندة ما يلي:

• تركيب خطين لنقل الغاز إلى الشبكة المحلية بقطر 52 إنشا، مع ما يلزم من عمليات ربط هذه الخطوط مع شبكة خطوط الغاز التابعة لشركة نفط الكويت، إضافة إلى محطة الغاز رقم (BS-180)، وخطوط تغذية المياه التابعة لوزارة الكهرباء والماء.

• الربط مع محطات الكهرباء الفرعية التابعة لوزارة الكهرباء والماء.

المنفذ والتكلفة

• كيف جاء اختيار التحالف المنفذ للمشروع، وما تكلفة المشروع الإجمالية؟

– حرصنا على اختيار أفضل الشركات ذات السمعة والخبرة العريقة في مجال إنشاء مرافق الغاز المسال، وفاز بالمشروع التحالف المكون من 3 شركات متخصصة هي: شركة هيونداي الهندسية المحدودة، وشركة هيونداي للهندسة والإنشاءات، والهيئة الكورية للغاز، لتنفيذ المشروع، وتبلغ التكلفة الإجمالية نحو 2.93 مليار دولار، ومدة تنفيذ 57 شهراً، وذلك بعد اعتماد المشروع من مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية عقب الانتهاء من دراسة الجدوى وإعداد دراسة التصاميم الهندسية الأولية عام 2015 وفي 30 مارس 2016، ومن المقرر أن يتم تشغيل المشروع بالكامل بحلول ديسمبر المقبل.

استقبال 10 شحنات خلال يوليو وأغسطس 2021

تفقد الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم مشاريع مجمع الزور النفطي التابعة للشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة “كيبك”، احتفالاً بوصول أول شحنة من الغاز المسال للمرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي في المجمع.

وقال المتحدث الرسمي لـ”كيبك” عبدالله العجمي لـ”كونا”، إن الزيارة هدفت إلى التعرف والوقوف على هذا الإنجاز المهم على مستوى القطاع النفطي الكويتي، وعلى الجدول الزمني لتشغيل مشروع المرافق الدائمة لاستيراد الغاز المسال وتطور سير مشروع مصفاة الزور.

وأضاف العجمي، أن الجولة شملت زيارة ميدانية لمرفأ الغاز المسال لتفقد الناقلة القطرية “الخرسعة” للغاز المسال، التي وصلت إلى البلاد الاثنين الماضي بطاقة استيعابية 213 ألف متر مكعب، وتعد الناقلة ثاني أكبر ناقلات الغاز المسال في العالم من نوع “كيو- فلكيس”.

وأوضح أن وصول الناقلة يمثل إنجازاً تاريخياً مهماً ويمثل نقطة انطلاق تشغيل المرحلة الأولى من مشروع مرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال الواعد والانتقال به من مرحلة التشييد إلى التشغيل من خلال هذه الشحنة، وهي الأولى ضمن الكميات المتفق عليها بين قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية وشركة قطر غاز.

وذكر أن المرفأ من المقرر أن يستقبل حالياً 10 شحنات خلال شهري يوليو وأغسطس 2021 بمعدل 3 ناقلات و7 ناقلات على التوالي من نوع “كيو-فلكيس” إذ ستصل شحنتان إلى المرفأ بتاريخ 27 و29 يوليو الجاري و7 شحنات بتواريخ 4 و11 و16 و17 و19 و22 و28 أغسطس المقبل، لافتاً إلى أنه سيتم الانتهاء من جميع مراحل التشغيل بنهاية العام الحالي.

وبين العجمي أنه بغية تحقيق التميز التشغيلي للمرفق تعاقدت “كيبك” مع الشركة اليونانية المشغلة لشبكة الغازالطبيعي “DESFA” بتاريخ 17 ديسمبر الماضي لضمان التشغيل الآمن لمرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال.

وأفاد بأن المرافق الدائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال ستسمح باستقبال 22 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً، في حين تبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية للمشروع 3000 مليار وحدة حرارية بريطانية أي مايعادل استهلاك 540 ألف برميل من النفط الخام يوميا لإنتاج نفس القدر من الطاقة.

وقال المتحدث الرسمي لـ”كيبك”، إن هاشم أثنى خلال زيارته التفقدية للمشروع على الجهود الكبيرة التي تبذل لاستكمال إنجازه بسرعة قياسية تمهيدا لبدء التشغيل الكامل خلال الأشهر المقبلة.

يذكر أن الزيارة التفقدية الزيارة ضمت عدداً من أعضاء مجلس إدارة المؤسسة والرؤساء التنفيذيين للشركات النفطية الزميلة وكان باستقبالهم الرئيس التنفيذي بالوكالة لـ”كيبك” وليد البدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق