أخبار العالمأخبار عاجلة

هل تتحول «أوبر» إلى ضحية تحرش السائقين بالركاب؟

يقاضي خمسة ركاب آخرين، شركة أوبر بشأن حوادث اعتداء جنسي مزعومة وقعت في الأشهر الأخيرة من قبل سائقين على منصتها.
وتعد الدعوى القضائية، هي أحدث تذكير بفيضان الدعاوى القضائية التي تواجهها «أوبر» ومنافستها «ليفت» أثناء عملهما على مكافحة مشكلات السلامة المعروفة على منصتهما، خاصة بالنسبة للراكبات.
ووقعت الحوادث المفصلة في دعوى قضائية تمت إقامتها هذا الأسبوع في محكمة مقاطعة سان فرانسيسكو العليا بين أغسطس 2021 إلى فبراير 2022 في ماساتشوستس وبنسلفانيا وإلينوي وكاليفورنيا.
ومن بين هؤلاء، مدعية تقول إنها تعرضت «للاختراق الرقمي» من قبل سائق حاول الاغتصاب، فيما ادعت أخرى أن السائق تحرش بها أكثر من مرة.
وتم رفع الدعوى القضائية من قبل شركة المحاماة سلاتر سلاتر شولمان.وقالت الشركة إنها احتفظت بما يقرب من 550 عميلًا لديهم دعاوى ضد شركة «أوبر»، مشيرة إلى أنها تحقق بنشاط في نحو 150 آخرين. ومع ذلك، قالت الشركة، إنها رفعت دعاوى قضائية فقط ضد «أوبر» لعدد صغير من هذه الدعاوى حتى الآن، أو 24 قضية.من جهتها، قالت «أوبر» في بيان، إن الشركة لا تعلق على الدعاوى المعلقة، لكنها تأخذ «كل تقرير على محمل الجد».
وقال متحدث باسم الشركة: «لا يوجد شيء أكثر أهمية من السلامة، ولهذا السبب صممت أوبر ميزات أمان جديدة، ووضعت سياسات تركز على الناجين، وأصبحت أكثر شفافية بشأن الحوادث الخطيرة».
وتحدد الدعوى القضائية أنه بينما تقوم «أوبر» بتسويق نفسها كشركة توفر رحلات آمنة، فإنها لا توضح المخاطر والقيود المعروفة لخدماتها للعملاء. وتشير دعوى تعويض جماعي قدمتها شركات مثل «ايستي آند بومبرغر»، و»ليفين سيمس أبرامز»، إلى أن هناك أكثر من 700 قضية رفعها مدعون آخرون.
ومن المقرر أن تحال بعض القضايا التي يواجهها ليفت إلى المحاكمة من خلال إجراءات منسقة في وقت لاحق من هذا العام.

وتأتي الدعوى القضائية بعد أسبوعين من إصدار «أوبر» لتقرير السلامة الثاني على الإطلاق، والذي كشفت فيه أنها سجلت 141 بلاغا عن حالات اغتصاب في الولايات المتحدة في عام 2020 حتى بعد أن قضى الوباء على ركابها.

وفي تقريري السلامة، اللذين يغطيان 2017 إلى 2020، كشفت الشركة أنها تلقت 9805 بلاغًا عن أشد فئات الاعتداء الجنسي.

وتقول «أوبر» على موقعها الإلكتروني، إنه «كما تظهر الأرقام، فإن حوادث السلامة الخطيرة على منصتنا نادرة للغاية من الناحية الإحصائية».

وفي وقت سابق، أعلنت «أوبر»، عن تدابير أمان جديدة مثل الشراكة مع «رابيد إس أو إس»، التي ترسل موقع الراكب والمعلومات ذات الصلة إلى وكالة الشرطة المحلية عندما يستخدم الراكب زر الطوارئ في تطبيق أوبر.

وجددت الشركة أيضا نهجها في عمليات التحقق من الخلفية.

وفي مارس 2021، أعلنت شركتا «أوبر» و»ليفت»، أنهما ستشاركان أسماء السائقين الذين تم إلغاء تنشيطهم بسبب أكثر حوادث السلامة خطورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق