أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

“وربة” يربح 6.1 مليون دينار خلال النصف الاول بنمو 140.7%

 أعلن بنك وربة عن نتائج أعماله للنصف الأول من عام 2021، حيث حقق البنك صافي ربح بلغ 6.1 مليون دينار بنسبة نمو 140.7% على أساس سنوي، وبلغت ربحية السهم 2.28 فلس. وقال البنك في بيان صحافي، إن إجمالي أصول البنك كما في 30 يونيو 2021 نمت بواقع 2٪؜ مقارنة برصيد 31 ديسمبر 2020 لتبلغ 3.6 مليار ديناركويتي، فيما بلغ إجمالي محفظة التمويل 2.5 مليار دينار، كما بلغ إجمالي حسابات المودعين 2.3 مليار دينار، بنهاية النصف الاول من العام الجاري 2021. وبلغ صافي إيرادات التشغيل 40.3 مليون دينار بنمو 53.6٪؜ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وبالإضافة إلى ذلك تخطى معدل كفاية رأس المال الحد الادنى المطلوب من الجهات الرقابية، وهو ما يؤكد على متانة المركز المالي لـ”وربة” .

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة بنك وربة عبدالوهاب عبدالله الحوطي ” شهدت نتائج بنك وربة نموا جيدا، حيث حقق أرباحاً صافية بقيمة6.1 مليون دينار كويتي على الرغم من استمرار تداعيات جائحة كورونا ، حيث يبرهن ذلك على ما يتمتع به ” وربة ” من نموذج أعمال، وأسس مالية صلبة، تدعمها استراتيجية حصيفة واستباقية، في تنويع مصادر الدخل، والتحول الرقمي .

وأكد الحوطي على قدرة البنك نحو تلبية احتياجات وطموحات عملائه، من خلال تقديم الخدمات المصرفية المتميزة، ومساعدتهم على تخطي تلك الظروف الاستثنائية، عن طريق توفير خدمات التمويل والاستشارات التي تعكس ما يتمتع به “وربة” من إمكانات هائلة، وكوادر متميزة، وخبرات ممتدة، طالما نجحت في اكتساب وترسيخ ثقة العملاء. وأشار الحوطي إلى أن نتائج “وربة” في النصف الاول من العام الجاري 2021 ، جاءت إيجابية، وتُجسد الأسس الثابتة لـ ” وربة” في مواصلة الاحتفاظ بمركز مالي صلب، وأصول ذات جودة عالية، وقاعدة رأسمالية متينة، توفر نمو مستدام للمساهمين والعملاء عبر تحقيق معدلات ربحية جيدة، على الرغم من التداعيات الاقتصادية، التي فرضتها جائحة كورونا.

ولفت الحوطي إلى أن المؤشرات المالية السليمة لـ ” وربة” تنعكس في نمو صافي الدخل التشغيلي واستقرار إجمالي الأصول، وحسابات المودعين، وهذا، يوضح الأداء المتوازن والقوي لـ “وربة” ، ويؤكد على الحكمة في إدارة المخاطر، والقدرة على التعامل مع المتغيرات. وذكر الحوطي أن الظروف الاستثنائية أثبتت نجاح استراتيجية “وربة” ، في الالتزام بتطبيق قواعد الحوكمة ومعايير الاستدامة البيئية، والاجتماعية، والمؤسسية، واعتبارها ركيزة أساسية، لتحقيق النمو المستدام في المستقبل، مؤكداً على ثقته باستراتيجية البنك التي ستمكنه من الحفاظ على الالتزام، بتحقيق قيمة مستدامة للمساهمين، على المستويين المتوسط والبعيد، لافتاً إلى أن الاداء المالي القوي للبنك يعكس قدرته على مواجهة التقلبات، والتحديات الكبيرة. من جانبه، قال الرئيس التنفيذي في بنك وربة شاهين حمد الغانم :” نفخر بتسجيل أرباح فصلية متتالية رغم استمرار تداعيات الجائحة بالتزامن مع نجاحنا في الاحتفاظ بمؤشرات صلابة مالية، ورسملة، وجودة أصول قوية، وهو ما يضمن استدامة النمو المستقبلي، ويزيد من قدرتنا على تلبية احتياجات عملائنا”. وأضاف الغانم بأن بنك وربة لديه ميزانية قويه، ومستويات سيولة مرتفعة، ويتمتع بقاعدة رأسمالية، يتخطى بها متطلبات الجهات الرقابية، موضحاً أن هناك ارتفاعاً مستمراً، في وتيرة اعتماد العملاء على الخدمات المصرفية الرقمية، نتيجة اطلاق منتجات، وخدمات رقمية متطورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق