أخبار العالمأخبار عاجلةأخبار كورونا حول العالمالكويت

وزير الصحة: في حال تأخرت فحوصات «أكسفورد» سنترك الخيار للمواطن والمقيم بأخذ جرعة ثانية تكون من «فايزر»

أعلن وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح، أنه في حال تأخرت فحوصات «أكسفورد» سنترك الخيار للمواطن والمقيم بأخذ جرعة ثانية تكون من «فايزر»، مضيفاً أن الشحنة الأخيرة تم تخزينها في الكويت وفي انتظار نتائج الفحوصات بتاريخ 8 الشهر الجاري حسب وعد الشركة.

 

وأوضح في مقابلة مع تلفزيون الكويت: «تم إخبارنا أن المصنع سيتأخر بتزودنا باللقاح ورفضنا ذلك، وخاطبنا المصنع في الهند وزودنا بـ 200 ألف جرعة، لكن بعد ما وصلت الشحنات أخبرونا بأن الشحنات قد يكون فيها مشكلة ونحن نتبين من ذلك الآن وننتظر النتائج».

 

وتابع: « إذا أخطرنا بوجود مدة أطول لفحوصات أكسفورد سنعطي الخيار للمواطنين والمقيمين بأخذ جرعة ثانية من لقاح فايزر مثلما اعتمد في كثير من الدول»، مشيراً إلى أن الكويت ليست وحدها من تعاني من هذه المشكلة، ولكن كل منطقة الخليج ولا يزال توريده متوقفا.

 

المنظومة الصحية مستقرة

 

ولفت الشيخ باسل الصباح إلى أن المنظومة الصحية في الكويت مستقرة، وبعض دول العالم لا تسجل الإصابات من دون الأعراض، ولذلك الأعداد تختلف من بداية الأزمة.

 

وأضاف الوزير «أن الوزارة حلقة مهمة في القرار بشأن الأزمة الصحية، وهناك لجنة طوارئ كورونا، والإجراءات تحدث بأن الوزارة تقيم التقارير دورياً، وتقوم بدراسة إعداد الانتشار الوبائي ومن ثم عرضها على لجنة طوارئ كورونا، ومن ثم رفع توصياتها إلى مجلس الوزراء، وقم تتم بعض التعديلات في اللحظات الأخيرة».

 

تحذيرات من موجة جديدة

 

وأكد أنه بعد الموجة الثالثة، مازالت دول العالم تحذر من موجة جديدة لفيروس كورونا، مضيفاً أن ما قامت به الكويت حافظ على المنظومة الصحية من الانهيار طوال فترة سنة وأربعة أشهر، مضيفاً: «نقترب يوما بعد يوم من المناعة المجتمعية لكن هناك تحديات منها عدم وصول اللقاحات».

 

وتابع الوزير: «نحن في وضع مستقر غير أننا لا نزال نسجل إصابات في البلاد كحال بقية دول العالم»، مشيراً إلى أن دولة الكويت ووزارة الصحة قامت بدور مميز في مواجهة الجائحة وتقييمنا للأداء ممتاز والوضع الوبائي مستقر.

 

ونوه إلى أن الكويت تسجل جميع الإصابات وفقاً لتوصيات منظمة الصحة العالمية، فيما بعض دول العالم لا تسجل الإصابات التي بدون أعراض.

 

إدارة الأزمة 

 

وأشار إلى أن ما قامت به وزارة الصحة والدولة والمواطنين والمقيمين طوال الفترة الماضية يعتبر ممتازاً، مؤكداً أن وزارة الصحة حلقة مهمة في إدارة الأزمة الصحية لكنها ليست الوحيدة فهناك لجنة الطوارئ.

 

وأضاف: «دورنا إعداد الدراسات والحلول الإجراءات، ومن ثم عرضها على لجنة كورونا في مجلس الوزراء الذي يعتمد القرارات والاشتراطات الصحية العامة والأمور الاقتصادية».

 

وتابع أن موضوع الإغلاقات حصل في كثير من دول أوروبا ومنها بريطانيا وفرنسا، ولو لم تكن صحيحة وفاعلة لما كررت أكثر من مرة ، نحن نرفع توصياتنا ومجلس الوزراء يعتمد ما يراه مناسباً.

 

وقال أن هناك إعادة دراسة لبعض الاشتراطات من مجلس الوزراء كفتح النوادي الصحية والصالونات، ومجلس الوزراء أعطى فرصة للأنشطة من خلال تقليل العدد الكلي للنشاطات.

 

وقال وزير الصحة: «تلقيت لقاح فايزر في 24 ديسمبر الماضي، وجميع إخواني وأخواتي تلقوا لقاح أكسفورد».

 

فايزر منتظمة بالتوريد 

 

وبالنسبة للقاحات فقد قال أن فايزر لديها انتظام بالتوريد معنا إلى نهاية السنة الحالية لكن نطمح أن تكون الكميات أكبر، وأضاف أن الشركة رفضت الوكيل المحلي وطلبت التعاقد معها مباشرة أما أكسفورد فاختارت توريد اللقاح عبر وكيلها .

 

وطالب وزير الصحة المواطنين والمقيمين التريث في اتخاذ قرارات السفر في ظل وجود سلالات متحورة جديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق