أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالسعودية

ولي العهد السعودي: هناك فرص ضخمة في السعودية خارج القطاع النفطي

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أن النفط خدم السعودية والمملكة دولة قائمة قبل النفط، وذلك في مقابلة أجراها مع وسائل إعلام سعودية، بمناسبة مرور 5 سنوات على إطلاق رؤية المملكة 2030.

وأضاف ولي العهد أن  هناك فرص ضخمة في السعودية خارج القطاع النفطي، مشيراً إلى أن اقتصاد المملكة يعتمد على النفط وهذا القطاع يواجه تحديات

وتابع: «كان لدينا مشكلة إسكان في السعودية عمرها 20 عاما، ونسبة التملك للمساكن قبل رؤية 2030 كانت 47% فقط».

وأكد أنه خلال 4 سنوات وصلت نسبة التملك للمساكن إلى 60%.

وأضاف أن البطالة قبل الرؤية كانت 14%، ونستهدف خفضها لـ 11% هذا العام.

وأكمل ولي العهد: «نريد تحقيق الفرص في أسرع وقت ممكن، نستهدف إلى خفض البطالة إلى 7% في عام 2030».

وقال: «نقترب من تحقيق عدد من أهداف الرؤية قبل 2030»، منوهاً أن عام 2019 شهد تحقيق معظم الأهداف.

وأشار الأمير محمد بن سلمان إلى اتخاذ خطوات حيوية في 2015، من خلال إعادة هيكلة وزارات وتأسيس مجالس جديدة.

وأضاف: « نحن على وشك الانتهاء من تأسيس مكتب السياسات في الدولة».

وتابع ولي العهد: «سنرى ارتداداً قوياً في الأداء الاقتصادي هذا العام»، مشيراً إلى أن الهدف من صندوق الاستثمارات العامة الآن هو تحقيق النمو.

وأكمل: «نستهدف زيادة أصول الصندوق إلى 10 تريليونات ريال في 2030»، منوهاً أن ربحية صندوق الاستثمارات العامة حالياً بين 6% و 7%.

وأضاف: «لا نستهدف من صندوق الاستثمارات رفد إيرادات الدولة حاليا، وصندوق الاستثمارات سينفق هذا العام 160 مليار ريال داخل المملكة»، مؤكداً أن مشاريع صندوق الاستثمارات العامة ممكن أساسي للقطاع الخاص.

وأشار إلى التفاوض مع 30 شركة سعودية ضمن برنامج «شريك».

وقال الأمير محمد بن سلمان: «أي شركة رابحة لدى صندوق الاستثمارات مصيرها إلى سوق الأسهم»، مؤكداً أن السعودية تريد الاستفادة من كل شيء، بما في ذلك النفط.

وتابع: «نطمح مع أرامكو إلى تحويل 3 ملايين برميل لصناعات تحويلية في 2030، وأرامكو لديها فرصة لأن تكون من أكبر الشركات الصناعية عالميا».

وأضاف: «سيتم بيع حصص من أرامكو لمستثمرين أجانب خلال العام أو العامين المقبلين»، منوهاً إلى أن النقاش حاليا لبيع 1% من أرامكو لأحد المستثمرين الأجانب.

وأشار إلى أن النفط لا يزال يشكل جزءاً أساسياً من دخل السعودية، مضيفاً: «مصلحتي أن ينمو الوطن السعودي وأن يكون المواطن راضيا».

وتابع: «ضريبة القيمة المضافة بنسبة 15% هو قرار مؤقت، والحد الأقصى لفرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 15% هو 5 سنوات»، مؤكداً أنه لا يوجد أبدا أي مشروع لفرض ضريبة على الدخل في السعودية.

وكشف ولي العهد السعودي، أن تأسيس صندوق الاستثمارات لشركة روشن، هدفه توفير مليون وحدة سكنية، وأنها تستهدف الارتقاء بمستوى التطوير العقاري في السعودية.

وأشار إلى أن مشاريع صندوق الاستثمارات خارج السعودية تستهدف عائدا بأكثر من 10%.

وفيما يخص المبادرات البيئية، قال ولي العهد: «المبادرات البيئية في السعودية كثيرة جدا»، مضيفاً: «الغطاء النباتي في السعودية ارتفع خلال السنوات الأربع الماضية بنسبة 40%».

وتابع: «الاهتمام بالبيئة له أثر مباشر على السياحة واستقطاب رؤوس الأموال»، مشيراً إلى أن قطاع السياحة سيخلق 3 ملايين وظيفة حتى 2030.

وفيما يخص التعليم، قال الأمير محمد بن سلمان:«الرؤية تستهدف أن يكون لدينا 3 جامعات من أهم 200 جامعة في العالم»، مضيفاً: «مصادر التعليم أصبحت اليوم مفتوحة والتركيز الآن على المهارات».

وفيما يخص دستور المملكة، قال ولي العهد: «دستورنا هو القرآن والنظام الأساسي للحكم ينص على ذلك»، مضيفاً: «الاجتهاد مفتوح للأبد ولا نلزم أنفسنا بمدرسة أو شخص في أحكام الدين».

وتابع: «الغلو في الدين أو في أي أمر كان هو خطير للغاية»، مؤكداً أن «الهوية السعودية قوية للغاية ونفتخر بها».

وأضاف: «أي شخص يتبنى موقفاً متطرفاً، هو مجرم وسيحاسب».

كما تحدث ولي العهد السعودي عن السياسة الخارجية للمملكة، وقال: «سياستنا الخارجية قائمة على مصالح السعودية».

وأضاف: «قد يزيد هامش الاختلاف أو يقل مع الإدارة الأميركية، لكن الولايات المتحدة شريك استراتيجي للسعودية، وهناك توافق سعودي مع إدارة بايدن بنسبة 90%»، مشيراً إلى أن السعودية تعمل مع كل دول العالم.

وتابع: «نعمل على تعزيز تحالفاتنا مع جميع شركائنا في العالم»، مشدداً على أن السعودية لن تقبل أي ضغط عليها في شأنها الداخلي.

وفيما يخص العلاقة مع إيران، قال ولي العهد السعودي: «إيران دولة جارة ونطمح أن يكون لدينا معها علاقة جيدة».

كما تطرق إلى الحرب في اليمن قائلاً: «انقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن أمر غير قانوني».

وفي ختام حديثه قال الأمير محمد بن سلمان: «2040 ستكون مرحلة المنافسة على مستوى العالم».

يذكر أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أعلن في العام 2016 عن رؤية 2030، وهي خطة واسعة تتضمن برامج اقتصادية واجتماعية وتنموية٬ لتجهيز المملكة لمرحلة ما بعد النفط.

وتشمل الرؤية العديد من البرامج التنموية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من البرامج.

كما تشتمل على تغييرات على صندوق الاستثمارات العامة الذي من المفترض أن يصبح أكبر صندوق سيادي على وجه الأرض، بحجم 2.7 تريليون دولار، وبهدف الحد من اعتماد المملكة على مداخيل النفط.

وتتضمن خطط طموحة، تهدف إلى تنويع مصادر الدخل، وتحقيق تنمية للموارد البشرية، وتطوير قدرات الشباب وتوطين الوظائف، وتعزيز المعرفة في الطاقة المستدامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق