أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

12.7 % مكاسب صناديق الأسهم الكويتية بالنصف الأول

أنهت صناديق الاستثمار في أسهم البورصة الكويتية النصف الأول من عام 2022 بمواصلة الزخم الإيجابي تماشيا مع أداء البورصة الذي حققت فيه العديد من المكاسب سواء على مستوى المؤشرات او المتغيرات، خاصة القيمة السوقية التي ارتفعت بنسبة 6.2% بإضافة 2.6 مليار دينار مكاسب لتصل إلى 44 مليار دينار.

كما حققت مؤشرات السوق مكاسب بنهاية الأشهر الستة الأولى من العام، حيث ارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 7.9%، ومؤشر السوق العام مكاسب بنسبة 5.2%، فيما تراجع مؤشر السوق الرئيسي خلال النصف الأول من العام الحالي.

ووفقا لأداء الصناديق خلال النصف الأول، فإنها شهدت ارتفاعا ملحوظا في الأداء وبمكاسب وصلت حتى 12.7% وتفوقت 6 صناديق جميعها تقليدية على أداء مؤشر السوق الأول الذي ارتفع بنسبة 7.9% كما هو مذكور أعلاه، وهي صناديق كامكو الاستثماري، والوسم، وكامكو لمؤشر السوق الأول، والساحل، وفرصة، والمركز للاستثمار.

وأظهرت إحصائية أعدتها «الأنباء» وفقا لتقرير صادر عن شركة كامكو إنفست، إن 17 صندوقا استثماريا محليا تستثمر في البورصة الكويتية، سجلت 15 منها مكاسب خلال فترة النصف الأول، وذلك على النحو التالي:

٭ استمر تفوق أداء الصناديق التقليدية خلال النصف الأول، وذلك بتصدر صندوق كامكو الاستثماري المدار من شركة كامكو إنفست أداء الصناديق بشكل عام بمكاسب 12.7%.

٭ تلاه صندوق الوسم المدار من قبل الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار بنسبة 10.68%.

٭ ثم جاء صندوق كامكو لمؤشر السوق الأول المدار من الشركة كامكو انفست بنسبة 10%.

٭ وحقق صندوق الساحل المدار من شركة الساحل للتنمية مكاسب بلغت 9.3%.

٭ وارتفع صندوق فرصة المدار من شركة المركز المالي مكاسب بنسبة 8.8%.

٭ وحققت باقي الصناديق التقليدية مكاسب من أول السنة أقلها 2% كما يظهر من الجدول المرفق.

٭ وعلى مستوى أداء الصناديق الإسلامية، فتصدرها صندوق الدرة الإسلامي المدار من شركة كامكو إنفست، وذلك بنسبة 7.3%، وتلاه صندوق المركز الإسلامي المدار من شركة المركز المالي الكويتي بنسبة 6.7%.

وعلى مستوى شهر يونيو الماضي، جاء الأداء سلبيا في مجمله بخسائر وصلت لـ 7.5%، وتسعى صناديق الاستثمار في الأسهم المحلية لمواصلة الأداء الإيجابي في ظل مناخ استثماري جيد يدعمه ارتفاعات أسعار برميل النفط الكويتي الذي يحافظ على بقائه فوق مستوى 100 دولار للبرميل، الأمر الذي يدعم نشاط البورصة في ظل تحسن الأداء الاقتصادي بشكل عام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق