أخبار عاجلةاقتصاد دولي

ملايين الشركات الأميركية تبدأ في سداد دين الوباء

ساعدت قروض جائحة كورونا في نجاة الأعمال بخاصة الصغيرة والمتوسطة وتجنب تسريح العمال، ولكن في ظل التراجع الحاد في الأعمال أكثر مما كان عليه خلال الوباء، ربما قد تجد الشركات أن الوقت الراهن ليس الأفضل للبدء في سداد قروضها.

كانت إدارة الأعمال الصغيرة في الولايات المتحدة قد قدمت ما يقرب من 390 مليار دولار من قروض كوفيد لمواجهة الكوارث لنحو أربعة ملايين شركة صغيرة ومنظمة غير ربحية. وعلى عكس القروض القابلة للإلغاء الصادرة من خلال برنامج حماية شيكات الرواتب الفيدرالي، تم تصميم قروض الكوارث بحيث يتم سدادها.

وبعد عدة تأجيلات أصبحت الفواتير اليوم مستحقة الدفع لـ1.2 مليون قرض من كارثة كوفيد هذا الشهر، كما يدخل مليون قرض آخر السداد في يناير (كانون الثاني). وكان المقترضون قد بدأوا في سداد 427 ألف قرض في أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني).

كان رواد الأعمال قد رحبوا بالقروض، التي تبلغ مدتها 30 عاماً بمعدل فائدة ثابت قدره 3.75 في المئة للشركات الصغيرة و2.75 في المئة للمنظمات غير الربحية، مع مكافحة هؤلاء للحصول على تمويل منخفض الكلفة حتى عندما يكون الاقتصاد مزدهراً.

التضخم وتحديات السداد

تقول كورتني كوان، مالكة “ميلك جار كوكيز” في لوس أنجليس لـ”وول ستريت جورنال”، “إنها أموال رخيصة”.

وأضافت “إنه فرق كبير عن أي شيء آخر موجود هناك، مع معدل فائدة مرتفع، ودفع لمدة عامين”.

استخدمت كوان، التي لديها 24 موظفاً، قرضها البالغ مليون دولار تقريباً لتغطية نفقات التشغيل، وكلف متجر ملفات تعريف الارتباط الثاني، المقرر افتتاحه في يناير، وخدمات الامتياز، والتغليف المحسن وموقع ويب جديد.

لكنها قالت إن التضخم وتحديات سلسلة التوريد وسوق العمل الضيقة جعلت السداد أكثر صعوبة مما كان متوقعاً.

وقالت كوان، التي سددت أول دفعة قرض لها 5215 دولاراً في نوفمبر “لقد أصبت ببعض الصدمة”. وأضافت “أعلم أنه يجب عليَّ سداد القروض، لقد اعتقدت بالتأكيد أنني سأكون في وضع مختلف اليوم”، مشيرة إلى أن الأعمال تتحسن، لكنها لم تعد بعد إلى مستويات ما قبل الجائحة.

وألقى التضخم بظلاله على خطط نانسي كلارك لتسديد القرض البالغ 52400 دولار الذي حصلت عليه شركة “تريلز إيند آيس”، التي تدير ثلاثة متاجر لبيع الآيس كريم ومقطورة لامتياز في شمال كونواي بولاية نيو هامبشاير. وقالت كلارك التي سددت حتى الآن دفعة واحدة قدرها 100 دولار “لقد تسببوا في هذه الزيادات المجنونة في الأسعار”.

ومن المفترض أن تبدأ كلارك، التي يعمل لديها 37 موظفاً، في دفع 256 دولاراً شهرياً للقرض في يوليو (تموز) 2023، ولكن خوفاً من تحمل ديون إضافية فقد وضعت خططاً لتوسيع الشركة حتى يتم سداد القرض.

ويقول بعض رواد الأعمال إن الأعمال لم تعد إلى المستويات التي توقعوها عندما أخذوا القروض.

من جانبه استخدم جستن تيجيلميلاند قرضاً من كوفيد بقيمة 42 ألف دولار لدفع الإيجار والفواتير الأخرى لاستوديو الفنون القتالية أوفرلاند بارك بولاية كانساس، الذي كان يديره لمدة 21 عاماً، لكن العملاء كانوا بطيئين في العودة إلى الدروس الشخصية، مما اضطره إلى إغلاق الاستوديو العام الماضي. ويقوم حالياً بتدريس فنون الدفاع عن النفس في استوديو مختلف بضعة أيام في الأسبوع ويعمل في وظيفتين أخريين لتغطية نفقاتها.

وقال تيجيلميلاند، غير المتأكد من قدرته على دفع أقساط القرض البالغة 205 دولارات شهرياً والتي تبدأ هذا الشهر “أردت أن أبقي الاستديو مفتوحاً، معتقداً أن الوباء سينتهي”. وأضاف “لقد انخفض تقييمي الائتماني ولا يمكنني التقدم بطلب للحصول على قرض لبدء عمل تجاري جديد”.

تراكم الفوائد مقابل تأجيل مدفوعات

في سانتا مونيكا بكاليفورنيا، يجب على تمارا سيجيل مالك” بينغالو سبا”، كاليفورنيا، أن تبدأ أيضاً في سداد قرض كارثة كوفيد الذي تبلغ قيمته 35 ألف دولار هذا الشهر.

وقالت إن الطلب على علاجات الوجه لا يزال عند نحو نصف مستويات ما قبل الجائحة، مما يحد من التدفق النقدي لها. وليس لدى سيجيل موظفون، واستخدمت الأموال لتغطية الإيجار والنفقات الأخرى، وسددت أول دفعة لها يوم الثلاثاء.

وكانت قد سمحت اتفاقية الاستعداد الائتماني في البداية للمقترضين بتأجيل مدفوعات القروض لمدة تصل إلى 12 شهراً، ثم مددت فترة التأجيل مرتين إلى 30 شهراً حداً أقصى، لمنح المقترضين مزيداً من الوقت للتعافي من الوباء، لكن الاتفاقية قررت عدم السماح بالتأجيل لمدة أربع سنوات حداً أقصى يسمح بها الكونغرس.

وقالت إدارة اتحاد الأعمال الصغيرة في بيان إنها حصلت على تعليقات من المقترضين عبر الصناعات، وإن قراراتها خلال الوباء كانت مماثلة لتلك التي اتخذها الكونغرس والمنظمون المصرفيون.

وأشارت إلى أن المقترضين الذين يواجهون تحديات مالية قصيرة الأجل يمكنهم أن يطلبوا تخفيضاً موقتاً للمدفوعات، في حين يتطلب الخيار المتاح للمقترضين الذين لديهم قروض فيدرالية لمواجهة الكوارث، دفعات شهرية لا تقل عن 10 في المئة من المبلغ المستحق، أو بحد أدنى 25 دولاراً، لمدة ستة أشهر. وفي حال استمرت الصعوبات يمكن للمقترضين طلب تمديد لمدة ستة أشهر.

وبحسب اتحاد الأعمال الصغيرة فإن ثلث المقترضين الذين حصلوا على قروض من كارثة كوفيد سددوا مدفوعات خلال فترة التأجيل.

في حين يقول بعض المقترضين إنهم رحبوا بالوقت الإضافي للتعافي، ولكن فوجئوا باكتشاف الفوائد المتراكمة -ونما رصيد قروضهم- خلال فترة التأجيل.

وقالت كريستين مالارا، وهي مالكة لشركة تقدم خدمات رعاية الأطفال في المنزل في لينيكسا، بولاية كانساس، التي حصلت على قرض لمواجهة الكوارث من شركة كوفيد بقيمة 14 ألف دولار “لقد قالوا بالفعل إنه كان قرضاً منخفض الفائدة، ولم يقولوا إنه سيبدأ في جني الفوائد على الفور”. وأضافت مالارا إن القرض قدم “وسادة لطيفة” لمقدمي الرعاية النهارية، ولكن لديها الآن أفكار أخرى.

وقالت إدارة الأعمال الصغيرة إنها لا تملك السلطة لإلغاء الفوائد المتراكمة خلال فترة التأجيل، لكنها تواصل النظر في خيارات لمساعدة المقترضين. وأشارت إلى أنه تم ذكر تفاصيل السداد والفائدة أثناء عملية تقديم الطلب وتم تضمينها في ترخيص واتفاقية القرض. وقالت الوكالة إن قرار تحصيل الفائدة خلال فترة التأجيل اتخذته إدارة ترمب.

وقالت جينا باسكي، مالكة “تري فيت”، وهو ناد صحي في سانتا مونيكا، كاليفورنيا، إنها لم تدرك أن الفائدة كانت تتراكم على قرض كارثة كوفيد الذي تبلغ قيمته 150 ألف دولار حتى سددت دفعة قرضها الأولى في مارس (آذار) الماضي.

وتم تحويل 11 ألف دولار فقط من أصل 35 ألف دولار من مدفوعات القرض إلى رأس المال، وفقاً لباسكي، التي قالت إن العمل لا يزال عند نصف مستويات ما قبل الوباء.

وقالت باسكي إنها راجعت مستندات قرضها قبل التوقيع عليها، لكنها كانت تعمل على تغيير لوائح إدارة الصحة والتحديات المالية وتفاصيل برنامج حماية شيكات الراتب في ذلك الوقت.

وأضافت “سمعت كلمة تأجيل”. وأشارت باسكي، التي لديها الآن 25 موظفاً، انخفاضاً من 50 قبل انتشار الوباء، إلى أن الفائدة “كانت تتراكم منذ اليوم الذي أخذنا فيه القرض، والذي لم يكن كثير منا على علم به”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى