أخبار عاجلةاقتصاد دولي

ما «ChatGPT» الذي لفت الأنظار مؤخرًا ولماذا هو مهم؟

لقد أحدثت إمكانات روبوت المحادثة الجديد الذي يعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي «شات جي بي تي» (ChatGPT) ضجة كبيرة وبات الجميع يسأل عنه. وفي هذا الصدد، إليك كلّ ما تحتاج إلى معرفته عن هذا الأمر.
ما هو نظام «شات جي بي تي»؟:- هو أداة معالجة لغة طبيعية تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي التي تتيح لك إجراء محادثات شبيهة بالبشر باستخدام روبوت المحادثة. – حيث يمكن للنموذج التجريبي الإجابة عن الأسئلة ومساعدتك في مهام بسيطة مثل محرك البحث جوجل لكن الفارق أنه يعطيك إجابات وليس روابط.
– يجدر الإشارة إلى أن استخدام النموذج متاح حاليًا للجمهور مجانًا لأنه في مرحلة البحث وجمع الملاحظات «ليس متاحا في كل الدول».
من قام بتطوير «شات جي بي تي»؟:- أطلقت شركة أوبن إيه آي OpenAI لأبحاث الذكاء الاصطناعي نظام «شات جي بي تي» في 30 نوفمبر 2022.
– وهي نفس الشركة التي أطلقت كلا من برنامج DALL-E، وهو منشئ فني لمجموعة متنوعة من الصور الواقعية والسريالية من أوصاف اللغة، وتطبيق ويسبر (Whisper)، وهو نظام التعرّف التلقائي على الكلام.
ما أهمية نظام «شات جي بي تي»؟:- من المؤكد أن له أهمية كبيرة جعلت إيلون ماسك، أحد مؤسسي OpenAI يقول قبل تركه الشركة: «إن «شات جي بي تي» مُتطوَّر بشكل مخيف، لقد صرنا نقترب من ذكاء اصطناعي قوي على نحوٍ خطر». – من ناحيته، نشر سام ألتمان، رئيس الشركة، تغريدة له على موقع تويتر مفادها أن أكثر من مليون مستخدم استخدموه خلال أسبوع واحد من إطلاقه. كيف يمكنك الوصول إلى «شات جي بي تي»؟:- يمكنك الوصول إليه ببساطة عن طريق زيارة الرابط التالي chat.openai.com وإنشاء حساب OpenAI. بمجرد تسجيل الدخول، ستتمكن من بدء الدردشة وطلب ما تريد لتجيبك البرمجية التي تعمل وفقا لخاصية التعليم المعزز.
كيف يستخدم الأشخاص «شات جي بي تي»؟:- يحتوي النموذج على العديد من الوظائف بالإضافة إلى الإجابة على الأسئلة البسيطة؛ مثل كتابة المقالات، ووصف الصور الفنية بسرد مفصل، وإجراء محادثات فلسفية، وحتى كتابة التعليمات البرمجية لك. – الجانب الممتع في الأمر هو أنه يمكنك أن تطلب منه المساعدة في طرح أفكار لهدايا لأفراد عائلتك؛ سيخرج باحتمالات لا حصر لها. كيف يعمل «شات جي بي تي»؟:- قامت شركة OpenAI بتدريب نموذج اللغة باستخدام تقنية التعلّم المعزّز من ردود الفعل والاستجابات البشرية (RLHF).
ما الفرق بين «شات جي بي تي» ومحركات البحث؟:- «شات جي بي تي» هو نموذج لغة تم إنشاؤه بغرض إجراء محادثة مع المستخدم النهائي، في حين يقوم محرك البحث بفهرسة صفحات الويب على الإنترنت لمساعدة المستخدم في العثور على المعلومات التي طلبها.
– جدير بالذكر أن «شات جي بي تي» لا يملك القدرة على البحث في الإنترنت عن المعلومات، بل يستخدم المعلومات التي تعلمها من بيانات التدريب، مما يترك مجالًا للخطأ.
ما أوجه القصور في برنامج «شات جي بي تي»؟ :- على الرغم من إمكانات البرنامج المبشرة للغاية، إلا أنه لا يزال هناك أوجه قصور به منها: – عدم القدرة على الإجابة عن الأسئلة المصاغة بطريقة معينة، مما يتطلب إعادة الصياغة لفهم السؤال. – بعض الردود التي يقدمها البرنامج لا تكون جيدة بالقدر الكافي، وقد تكون غير عملية أو مطولة بشكل مبالغ فيه. – بدلاً من أن يطلب البرنامج توضيح الأسئلة الغامضة، يخمن النموذج ما يعنيه سؤالك، مما قد يؤدي إلى ردود غير صحيحة على الأسئلة. – الأمر الذي دفع موقع المطورين للأسئلة والأجوبة «ستاك أوفرفلو» (Stack Overflow) إلى حظر الردود التي ينشئها «شات جي بي تي» على الأسئلة بصفة مؤقتة على الأقل.
– يعلق مشرفو الموقع على الأمر بقولهم: «تكمن المشكلة الأساسية في أن «شات جي بي تي» يكتب أحيانًا إجابات تبدو معقولة ولكنها غير صحيحة أو لا معنى لها».
لماذا أبدى البعض قلقه بشأن «شات جي بي تي»؟:- أبدى البعض مخاوفهم من أن تحل روبوتات الذكاء الاصطناعي محل الذكاء البشري، فمثلًا؛ يمكن أن يكتب روبوت المحادثة مقالا حول أي موضوع بكفاءة في غضون ثوانٍ، مما قد يلغي الحاجة إلى كاتب بشري. أو حتى يسهل على الطلاب الغش.
– وهناك مبعث آخر للقلق وهو احتمال انتشار المعلومات الخاطئة. نظرًا لأن الروبوت غير متصل بالإنترنت، فقد يخطئ في المعلومات التي ينشرها.
– يقول الروبوت نفسه، «ليس المقصود من ردودي أن تؤخذ على أنها حقيقة، وأنا دائمًا أشجع الناس على التحقق من أي معلومات يتلقونها مني أو من أي مصدر آخر».
هل برنامج «شات جي بي تي» سيكون في صالح البشرية أم لا؟:- إن برنامج «شات جي بي تي» هو روبوت محادثة مُتطوَّر للغاية لديه القدرة على تسهيل حياة الناس والمساعدة في المهام الشاقة اليومية، مثل كتابة بريد إلكتروني أو التنقل عبر الإنترنت للحصول على إجابات.

– ومع ذلك، هناك بعض التفاصيل الفنية التي يجب معالجتها قبل استخدامه على نطاق واسع لتلافي النتائج السلبية، مثل انتشار المعلومات المضللة.

– هل يعني ذلك أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يسيطر على العالم؟ ليس بعد، ربما في المستقبل، يؤمن الرئيس التنفيذي لشركة OpenAI «سام ألتمان» أن الذكاء الصناعي القريب إلى البشر بات على الأعتاب.

المصدر: موقع ZDNET

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى