اقتصاد كويتي

460 مليون دينار.. إنفاق الكويت على «البنزين» في عام

أظهرت بيانات رسمية حصلت عليها «الأنباء» أن إنفاق المواطنين والمقيمين على وقود السيارات في الكويت بلغ نحو 460 مليون دينار خلال العام المالي 2022/2023 إثر استهلاك نحو 4.89 مليارات ليتر من البنزين بمختلف أنواعه في البلاد (ممتاز وخصوصي وألترا).

وتفصيليا، أظهرت البيانات ارتفاع استهلاك المواطنين والمقيمين في الكويت من وقود السيارات بنسبة 9.5% بما يعادل نحو 426 مليون لترا، لتبلغ 4.89 مليارات ليتر خلال الفترة من أول أبريل 2022 حتى نهاية مارس 2023، وبواقع 13.5 مليون ليتر يوميا، مقارنة مع 4.465 مليارات ليتر عن الفترة من أول أبريل 2021 حتى نهاية مارس 2022.

بنزين ممتاز

ولجهة الاستهلاك، ارتفعت مبيعات بنزين ممتاز (91 أوكتين) 8.7% خلال العام المالي الماضي، وذلك بواقع 244 مليون ليتر، إذ بلغ الاستهلاك خلال الفترة من أبريل 2022 حتى نهاية مارس 2023 نحو 3.042 مليارات ليتر مقارنة مع 2.79 مليار ليتر عن الفترة من أبريل 2021 حتى نهاية مارس 2022، وبلغ إنفاق المواطنين والمقيمين على ذلك النوع من الوقود نحو 258.6 مليون دينار خلال العام المالي 2022/2023 مقارنة مع 237.88 مليون دينار خلال العام المالي 2021/2022.

ويشكل استهلاك البنزين من نوع الممتاز نحو 62% من مبيعات البنزين في الكويت، ويشهد ذلك النوع ارتفاعا متزايدا كل عام كأرخص خيار لتسيير المركبات في الكويت قياسا إلى استهلاك يبلغ 722 مليون ليتر خلال العام المالي 2014/2015.

وكان ملحوظا زيادة الإقبال على شراء بنزين «ممتاز» مع قرار رفع أسعار الوقود في 2016، إذ بلغ معدل استهلاك ذلك النوع في العام المالي 2015/2016 نحو 731.4 مليون ليتر، فيما تضاعف هذا الرقم ليبلغ نحو 1.66 مليار ليتر في العام المالي التالي له 2016/2017.

واستمر معدل استهلاك الوقود الممتاز في الكويت بالارتفاع خلال الأعوام التالية بصورة مطردة، إذ بلغ في العام المالي 2017/2018 نحو 2.62 مليار ليتر وفي العام 2018/2019 نحو 2.83 مليار ليتر، وفي العام 2019/2020 نحو 2.88 مليار ليتر، ليبدأ في الانخفاض الطفيف خلال فترة جائحة كورونا ليصل إلى 2.27 مليار ليتر في 2020/2021، ليعاود الارتفاع مجددا في 2021/2022 ليصل إلى 2.79 مليار ليتر ويسجل مستوى 3 مليارات ليتر خلال العام المالي الماضي.

وبنظرة أكثر قربا، يتضح أن استهلاك البنزين الممتاز تضاعف أكثر من 3 مرات في 7 سنوات، وذلك منذ رفع الحكومة أسعاره في سبتمبر 2016 إذ بلغ في 2016/2015 نحو 731.4 مليون ليتر، مقارنة مع 3.042 مليارات ليتر في العام المالي المنصرم.

البنزين الخصوصي

وارتفع استهلاك المواطنين والمقيمين من الوقود خصوصي (95 أوكتين) خلال العام المالي الماضي بنسبة 12% بما حجمه 194 مليون ليتر، إذ بلغ حجم الاستهلاك خلال الفترة من أبريل 2022 حتى نهاية مارس 2023 نحو 1.8 مليار ليتر مقارنة مع 1.6 مليار ليتر خلال الفترة من أبريل 2021 وحتى نهاية مارس 2022، ليستحوذ بذلك على 37% من إجمالي الاستهلاك المحلي.

وبلغ إنفاق المواطنين والمقيمين على ذلك النوع من الوقود نحو 189.9 مليون دينار خلال 2022/2023 مقارنة مع 169.5 مليون دينار عن الفترة ذاتها من 2021/2022.

وسجل استهلاك البنزين الخصوصي 3.233 مليارات ليتر سنويا خلال العام المالي 2014/2015 ليرتفع في 2015/2016 إلى نحو 3.356 مليارات ليتر، ويبدأ الانخفاض خلال العام المالي 2016/2017 على إثر قرار الحكومة برفع أسعار الوقود، ليصل إلى 2.41 مليار ليتر في 2016/2017، ثم 1.683 مليار ليتر في 2017/2018، و1.615 مليار ليتر في 2018/2019، و1.55 مليار ليتر في 2019/2020، و1.217 مليار ليتر في 2020/2021.

وبدأ استهلاك البنزين الخصوصي في الارتفاع مجددا خلال الفترة من 2021/2022 التي سجل فيها 1.6 مليار ليتر، و2022/2023 التي بلغ الاستهلاك فيها 1.8 مليار ليتر، وعلى مدار السنوات الـ 7 الماضية تراجع استهلاك البنزين 95 بنحو 46%، إذ بلغ 1.8 مليار ليتر سنويا العام المالي المنصرم مقارنة مع 3.35 مليارات ليتر بنهاية 2015/2016.

بنزين ألترا

استمر استهلاك المواطنين والمقيمين لبنزين «ألترا» في التراجع عاما تلو الآخر، إذ بلغ نحو 40 مليون ليتر خلال الفترة من أبريل 2022 حتى مارس 2023 بتراجع نسبته 23.2% قياسا إلى 52.2 مليون ليتر خلال الفترة من أبريل 2021 حتى نهاية مارس 2022.

وبنظرة تاريخية على استهلاك الوقود ألترا، فقد بلغ في 2014/2015 نحو 94.3 مليون ليتر وارتفع في 2015/2016 إلى 97.1 مليون ليتر لينخفض في 2016/2017 إلى 68.6 مليون ليتر وفي 2017/2018 يصل إلى 50.8 مليون ليتر، وفي 2018/2019 يسجل 49.3 مليون ليتر، ثم 48.7 مليون ليتر بنهاية 2019/2020، و43.5 مليون ليتر في 2020/2021، و52.2 مليون ليتر في 2021/2022، ثم 40 مليون ليتر في 2022/2023.

وتبلغ أسعار بنزين ممتاز حاليا نحو 85 فلسا لليتر، وبنزين خصوصي 105 فلوس لليتر، وسعر الألترا 250 فلسا حتى 31 ديسمبر 2023.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى