أخبار عاجلةمنوعات

3 نصائح فعالة لجعل الملف الشخصي على «لينكد إن» جذاباً

يضم موقع «لينكد إن» أكثر من 57 مليون شركة، ويتلقى أصحاب العمل أكثر من 200 مليون طلب توظيف عبر هذه المنصة شهرياً، ومن ثم فبقدر ما توفره هذه المنصة من ملايين الفرص، بقدر الصعوبة التي يمكن أن يواجهها الأشخاص في محاولة التميز وسط هذا العدد الكبير من المستخدمين.
ولحسن الحظ هناك بعض الطرق التي تساعد الأشخاص على جعل ملفهم الشخصي على موقع «لينكد إن» جذاباً لأصحاب الشركات وللعملاء المحتملين، ونستعرض في هذا التقرير ثلاثاً منها.
3 نصائح فعالة لجعل الملف الشخصي على «لينكد إن» جذاباً
1- كتابة أهم الأشياء في المعلومات:- يقوم العديد من مستخدمي «لينكد إن» بكتابة المسمى الوظيفي الخاص بهم فقط في خانة المعلومات أعلى صفحة «لينكد إن»، وهو الأمر الذي لن يساعدهم بالتأكيد على التميز بين ملايين المستخدمين.
– من المهم ألا يتعامل المستخدم مع هذه الخانة على أنها مجرد مكان لكتابة المسمى الوظيفي، بل يتعامل معها كفرصة لإخبار الآخرين بما يفعله، والنتائج التي حققها.
– يتيح «لينكد إن» للمستخدمين 220 حرفاً فقط في هذه الخانة، لذلك من المهم أن يكون المستخدم موجزاً فيما يكتبه، ويركز على مهاراته الفريدة، ونجاحاته السابقة، ونوع المشكلات التي يبرع في حلها.2- إضافة المهارات:- عادة ما يتم تجاهل قسم المهارات في موقع «لينكد إن» من قبل المستخدمين، لأنه يتواجد في أسفل الصفحة، إلا أنه مكان مثالي ليستعرض المستخدم من خلاله خبرته في أي مجال.
– الحد الأقصى للمهارات التي يمكن كتابتها في الموقع هو 50 مهارة، لذلك من المهم أن يختار المستخدم ثلاث مهارات أساسية باعتبارها أفضل مهاراته ليسلط الضوء عليها.
– من الضروري أن يكون الشخص صادقاً بشأن ما يتمتع به من مهارات، وأن يذكر بالتفصيل وقدر الإمكان قدراته في كل مهارة من المهارات، فهذا مهم جداً ويسهل وصول الأشخاص الذين يبحثون عن خدمة معينة إلى ملف التعريف الخاص بالمستخدم.
– لذلك بدلاً من أن يكتفي المستخدم بذكر مهارة التسويق أو الكتابة، عليه إضافة بعض المهارات الأخرى إلى المهارات المدرجة، مثل «الكتابة في مجال الأعمال»، و»التسويق عبر البريد الإلكتروني».
3- نشر ومشاركة المحتوى الجيد:- نوع المحتوى الذي ينشره أو يشارك به المستخدم يلعب دوراً كبيراً في جذب انتباه الآخرين إلى ملفه على الموقع، لذلك من المهم أن يركز المستخدم على نشر ومشاركة محتوى ذي قيمة في مجال صناعته، بحيث يصبح ملفه بمثابة مركز يجري من خلاله العاملون في الصناعة المناقشات مع بعضهم البعض.
– يتطلب تحقيق ذلك الاستمرارية، فعندما يفعل المستخدم ذلك على مدار أسابيع وشهور، فسوف يكتسب ملفه المصداقية والموثوقية، ويُنظر له باعتباره فرداً نشطاً في المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق