اللقاءات الحصرية ( فيديو )

لماذا إرتفعت أسعار العقار السكني في 2020 | الحلقة الأولى

السؤال/ شهدت اسعار العقار السكني إرتفاعاً مبالغاً فيه خلال العام 2020، ما هي الاسباب والحلول من وجهة نظركم؟

قال الخبير العقاري سليمان الدليجان أن اسعار العقار السكني خالفت توقعات الخبراء خلال العام 2020، إذ وفي الوقت الذي كان يتوقع فيه كثيرون أن تنخفض أسعار العقار بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، إلا أن الاسعار شهدت إرتفاعاً كبيراً بل ومبالغ فيه.
وفي لقاء خاص مع صحيفة “وول ستريت نيوز” أكد الدليجان أن عوامل عديدة لعبت دوراً في إرتفاع اسعار العقار، أولها تخفيض اسعار الفائدة على الودائع البنكية، ونشاط عوامل المضاربة في السكن الخاص، وعدم وجود فرص استثمارية مجدية لرؤوس الاموال الصغيرة.
واضاف أن إرتفاع أعداد الطلبات السكنية التي تجمعت خلال الربع الثاني من العام 2020 والتي أضيفت إلى الطلبات الجديدة في 2021 خلقت طلباً أكبر على العقار ما ساهم في إرتفاع أسعار السكن الخاص.
اما بالنسبة للقطاع الإستثماري، فقد أكد الدليجان على أن خطوات الحكومة الجادة نحو تعديل التركيبة السكانية قد انعكست سلباً على القطاع الاستثماري، وإيجاباً على العقار السكني الذي ارتفعت أسعاره بعد خروج شريحة كبيرة من رؤوس الاموال من الاستثماري وتحولها إلى السكني.
ولفت إلى أن أسعار العقارات السكنية في بعض المناطق قد ارتفعت بنسب متفاوتة، فعلى سبيل المثال كان سعر الارض مساحة 450 متر في مدينة صباح الاحمد البحرية بحدود 160 ألف دينار بينما وصلت اليوم إلى 220 ألف بزيادة تتراوح بين 15 و 20%، تقريباً، وكذلك الحال بالنسبة للمناطق السكنية التي ارتفعت الاسعار فيها تتراوح بين 350 و 400 والتي شهدت زيادة بلغت 10% إلى 15% تقريباً، ناهيك عن المواقع المميزة التي ارتفعت فيها الاسعار إلى نحو 2500 دينار في مناطق الشويخ السكنية على سبيل المثال.
واستبعد الدليجان ان تشهد أسعار السكن الخاص انخفاضاً على المدى القريب، ما لم تكن هناك حلول جذرية تؤثر على قضية العرض والطلب، وأولها عرض أراض سكنية بشكل أكبر وخدمات متكاملة لتكون قادرة على امتصاص السيولة المضاربية الحالية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق