أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالإمارات

35 مليون درهم التبادل التجاري بين الفجيرة وسنغافورة

أكدت غرفة تجارة وصناعة الفجيرة إن حجم التبادل التجاري بين إمارة الفجيرة وسنغافورة بلغ نحو 35 مليون درهم العام الماضي، وكشفت عن وجود 19 شركة سنغافورية مسجلة بالغرفة تنشط في مجالات خدمات تشغيل وصيانة مرافق صناعات النفط والغاز وخدمات السفن وتعهدات تموينها وتركيب وإصلاح الخزانات البترولية وغيرها من المجالات ذات الصلة بالخدمات النفطية والبحرية، وتوقعت الغرفة أن يشهد حجم التبادل التجاري بين الجانبين ارتفاعاً خلال السنوات القادمة بنحو يرضي الطموحات.
جاء ذلك خلال استقبال الغرفة أمس بمقرها وفداً من أصحاب الشركات والأعمال التجارية والاقتصادية وأعضاء مجلس الأعمال الإماراتي السنغافوري برئاسة سيد محمد رازف الجنيد، القنصل العام لجمهورية سنغافورة في دبي، حيث كان في استقبال الوفد أحمد سلطان الحنطوبي، النائب الثاني لرئيس مجلس أدارة الغرفة بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة وسلطان جميع الهنداسي مدير عام الغرفة وسالم الأفخم الحمودي، مدير منطقة الفجيرة للصناعة البترولية.
أكد الحنطوبي خلال اللقاء حرص الغرفة على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع جمهورية سنغافورة ودعم التعاون بين أصحاب الأعمال لدى الجانبين، ورحب برئيس وأعضاء الوفد المرافق وأعرب عن أمله في أن يشكّل هذا اللقاء فرصة لتعزيز الجهود المشتركة بين إمارة الفجيرة وجمهورية سنغافورة لتنويع قاعدة التعاون بين الجانبين وفتح آفاق أكثر تقدماً بما يُحقق المنفعة المتبادلة ويخدم المصالح المشتركة خاصة في مجالات الصناعة النفطية والخدمات اللوجستية.
وأشار إلى إن إمارة الفجيرة تمكنت بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة وبمتابعة سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، من مواكبة النهضة التنموية والعمرانية والحضارية بالدولة، فضلا عن مركزها العالمي في مجال تخزين النفط وتزويد السفن بالوقود وما يتبعها من خدمات بحرية.
من جانبه ثمن سلطان جميع الهنداسي مدير عام الغرفة حضور ولقاء الوفد الذي يعكس مدى الرغبة المشتركة في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتنسيق المشترك بين أصحاب الأعمال في الفجيرة وسنغافورة والدفع بها إلى آفاق أرحب في العديد من المجالات،كالقطاع النفطي والذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي، وشدد على أهمية التواصل بين أصحاب الأعمال في الفجيرة وسنغافورة لتبال الأفكار حول كل ما من شأنه تعزيز العلاقات بين الجانبين وتبادل الزيارات والمشاركة في الفعاليات الاقتصادية والمؤتمرات والمعارض التي تقام في الفجيرة وسنغافورة.
ولفت الهنداسي إلى أن هنالك 19 شركة سنغافورية مسجلة لدى الغرفة وتعمل في قطاع صناعة النفط بالفجيرة، وان الإمارة تحوز علاقات راسخة مع سنغافورة وأن حجم التبادل التجاري بين الجانبين بلغ نحو 35 مليون درهماً عام 2021.
وأّكّد سيد محمد رازف الجنيد، القنصل العام لجمهورية سنغافورة بدبي، عمق العلاقات بين دولة الإمارات وبلاده، وحرص قيادتي البلدين الصديقين على تطويرها بتحقيق المزيد من التعاون المشترك، وقدم شكره لغرفة الفجيرة على حسن الاستقبال واهتمامها المتواصل بأصحاب الأعمال في الفجيرة وسنغافورة وإمكانية ترسيخ شراكات استثمارية تعود بالنفع على الجانبين.
وقدم سالم الأفخم الحمودي، مدير منطقة الفجيرة للصناعة البترولية«فوز» خلال اللقاء شرحاً مفصلاً عن مهام المنطقة البترولية وأهدافها، فيما استعرضت المهندسة فاطمة موسي مراحل التوسع والتطور التي شهدتها منطقة الفجيرة للصناعات البترولية منذ تأسيسها، وتطرقت خلال العرض لأهم المشاريع والإمكانيات التي تتميز بها المنطقة البترولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق