أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

«صندوق الأجيال» يستثمر في 230 ألف شركة عالمية

كشفت مصادر ذات صلة، ان استثمارات صندوق الأجيال القادمة تشهد تنوعاً كبيراً وانتشارا جغرافيا واسع النطاق، اذ تتوزع على حوالي 230 الف شركة في الأسواق العالمية وتستهدف تحقيق أفضل العوائد المتاحة وفق أدنى درجات المخاطر.

وحول ما اذا كان هناك اي تغيير في استراتيجيات الاستثمار على وقع المتغيرات التي فرضتها جائحة كورونا في الاسواق العالمية، أكدت المصادر ان الرؤية الاستثمارية للهيئة العامة للاستثمار تعتمد على أهداف محددة أهمها تحقيق عوائد مجدية على الاستثمار الطويل الأجل باستخدام أعلى المعايير المهنية بما يتيح لها التعامل مع المخاطر التي تتعرض لها الاسواق والتقلبات المفاجئة.

واشارت المصادر الى ان مكتب هيئة الاستثمار في لندن يدير أكثر من ثلث استثمارات صندوق الاجيال القادمة، ويحظى بمعاملة خاصة من الحكومة البريطانية من ناحية الضرائب والتسهيلات والحوافز الاستثمارية.

ويعمل صندوق الأجيال القادمة وفق إستراتيجية محكمة تضمن أفضل ادارة لاحتياطيات الكويت المالية لتوفير ايرادات بديلة عن عائدات النفط، اذ تنتشر استثمارات الصندوق في اكثر من 125 اقتصادا حول العالم بين الاسواق المتقدمة والناشئة، ويتكون صندوق الأجيال القادمة من استثمارات خارج الكويت على أساس استراتيجية معتمدة لتوزيع الأصول في فئات مختلفة، تتراوح بين أصول تقليدية، كالأسهم والسندات في شركات حكومية وخاصة، والعقارات، وصناديق المساهمات الخاصة والاستثمارات البديلة وغيرها.

وتحكم صندوق الأجيال القادمة استراتيجية استثمار، معتمدة من مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار، تحدد الخطوط العريضة للمبادئ التوجيهية في توازٍ مع أهداف الصندوق المتعلّقة بالمخاطر والعوائد، تدار أصوله من مكاتب الهيئة في الكويت ولندن وفقاً لتوزيع المهام الذي اعتمده مجلس إدارة الهيئة.

مراحل الاستثمار

تمر القرارات الاستثمارية لهيئة الاستثمار عبر مراحل عدة أبرزها:

1- دراسة السوق.

2- تحديد العوائد المستهدفة من الاستثمار.

3- تحديد نسب المخاطرة التي لا يجب تجاوزها.

4- تحديد المؤشرات القياسية لمقارنة الأداء الاستثماري للأموال المستثمرة.

5- تزويد مديري الاستثمار بتلك الضوابط والاشتراطات تمهيداً للشروع في الاستثمار المستهدف.

أوزان الاستثمارات

تعتمد الهيئة العامة للاستثمار على ادارة ما نسبته اكثر من %30 من استثماراتها عبر الادارة المباشرة من خلال مكتب الاستثمار الكويتي في لندن، بينما يتم استثمار نسبة الـ%70 الاخرى بصورة غير مباشرة عبر مديري الاستثمار الخارجيين.

وكانت هيئة الاستثمار قد اشارت مؤخرا الى توزيع أموالها المستثمرة على مجموعة من الأصول الاستثمارية المتنوعة وبأوزان استراتيجية يتم تحديثها بناء على معطيات الأسواق العالمية وتقوم الهيئة بتحديد النسبة المستهدفة لهذه الأصول بناء على توقعاتها لأداء كل أصل، حيث حددت النسبة المستهدفة للاستثمار في الاسهم بـ %55، وهو الامر الذي كان وراء تحقيق الاداء القياسي لصندوق الاجيال العام الفائت، مستفيدا من ارتفاع اغلب اسواق الاسهم وخاصة السوق الاميركي، بينما حددت «الهيئة» النسبة المستهدفة للاستثمار في السندات بنحو %22.5، ونسبة %10 لكل من الاستثمار في العقار والاستثمارات البديلة، بينما تصل النسبة المستهدفة للنقد نحو %2.5.

وتصنف الهيئة العامة للاستثمار حاليا في المرتبة الثالثة ضمن قائمة أكبر صناديق للثروة السيادية في العالم من حيث الأصول، بعد ارتفاع قيمة أصولها إلى نحو 700 مليار دولار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق