أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

4 شركات مدرجة تتجه نحو التعاقد مع صناع سوق

يبدو ان بورصة الكويت على موعد مع خطوة جديدة ستتخذها شركات عديدة، اذ انه وخلال تلك الخطوة سيتم خلق بيئة جديدة مناسبة اكثر للتداول.

وعلمت جريدة “وول ستريت” الاقتصادية من مصادر مطلعة بان 4 شركات المدرجة في بورصة الكويت، تسعى للتعاقد مع صناع سوق، وذلك بهدف توفير السيولة للعميل من خلال آلية للشراء والبيع عند التداول.

واشارت المصادر الى ان الشركات تعمل على توفيق اوضاعها مع التطور الحاصل في البورصة، وتسعى الى استيفاء كافة شروط الترقية الى السوق الاول او السوق “الرئيسي 50”، مبينة ان الشركات ستعمل على التعاقد مع شركة للعب دور صانع السوق على اسهمها لزيادة نسبة السيولة للمستثمرين.

ويمكن تعريف صانع السوق بانه هي جهة تعمل على توفير السيولة للعميل من خلال توفير آلية للشراء والبيع عند التداول، فيقوم صناع السوق بمطابقة المشترين والبائعين الذين يرغبون في تداول نفس الورقة المالية في أوقات مختلفة وبالتالي لا يمكنهم التداول مباشرة مع بعضهم البعض.

ويشترط لتسجيل صانع السوق على ورقة مالية مدرجة أن يكون حاصلاً على ترخيص لمزاولة نشاط صانع سوق من الهيئة، ويخضع ترخيص صانع السوق لأحكام الكتاب الخامس (أنشطة الأوراق المالية والأشـخاص المسجلون) من اللائحة التنفيذية، ويتوقف التسجيل تلقائياً أو يلغى في حالة توقف الترخيص أو الغاؤه.

وأفادت المصادر ان الربع الأول من العام الحالي ستعلن عدد من الشركات عن تعاقدها مع صناع سوق، موضحة ان ذلك سينعكس ايجابا على السوق، وعلى السيولة المتداولة، ويعزز ثقة المتعاملين بالبورصة.

ومن جهة أخرى قال عدد من المطلعين ان كافة الأسواق العالمية يوجد بها صانع سوق، وان البورصة المحلية كانت تفتقر الى هذه الميزة، مشيرين الى ان الشركات ستقوم باستغلال اسهم خزينتها لزيادة نسبة التداول على أسهمها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق