أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

5 أسباب نفسية وراء قرارات الإنفاق السيئة

يتخذ العديد من الأشخاص قرارات إنفاق سيئة يندمون عليها فيما بعد، ويقولون لأنفسهم إنهم سيكونون أكثر حذرًا في المرات القادمة، وسيفكرون كثيرًا قبل الإقدام على شراء أي شيء، لكن يتكرر الأمر ثانية ويتكرر الندم، دون أن يتمكن الأشخاص من السيطرة على قرارات الشراء أو الإنفاق.ويتساءل كثيرون عن السبب الذي يجعلهم يندفعون لشراء أشياء، رغم شعورهم بالندم فيما بعد.

 

 

5 أسباب نفسية وراء قرارات الإنفاق السيئة

السبب

الشرح

1- تفضيل المكافآت الفورية والأصغر

– يميل العديد من الأشخاص عندما يشعرون بالجوع الشديد إلى شراء وجبات سريعة، بدلاً من طهي وجبة صحية ولذيذة في المنزل، وتفسر عالمة النفس كارلا مانلي هذا السلوك بأنه ميل الأشخاص لتفضيل المكافآت الأصغر والأسرع، بدلاً من المكافآت الأكبر المتأخرة.

– وتشير مانلي إلى أن هذا الدافع لدى بعض الأشخاص هو السبب وراء إفراطهم في الإنفاق، مضيفة أن التحكم في الانفعالات بشكل أفضل، والاستعداد لتأجيل الإشباع، هو الفرق الأساسي بين من لا يفرطون في الإنفاق ومن يفعلون ذلك.

– وتقول مانلي إن الأشخاص الذين يفكرون في مزايا وعيوب قرار الإنفاق، تكون لديهم عادات إنفاق أفضل، بينما يميل الأشخاص المندفعون، الذين يفضلون المكافآت الفورية على المكافآت المؤجلة إلى الإفراط في الإنفاق.

2- مبدأ الندرة

– يعني هذا المبدأ في علم النفس أنه كلما كان الشيء أقل توفرًا زادت الرغبة به، لذلك قد يندفع بعض الأشخاص لشراء شيء ما، لأنهم يعتقدون أنه قد يصبح غير متوفر قريبًا.

– عندما يرى بعض الأشخاص على سبيل المثال جملة “عرض لفترة محدودة” عند تسوقهم عبر الإنترنت، فإنهم يشعرون برغبة ملحة في الشراء.

– يقول فاسيليس دالاكاس، أستاذ التسويق في جامعة كاليفورنيا، إن المستهلك الذي كان من الممكن أن يفكر فيما إذا سيشتري هذا المنتج أم لا، من المرجح أن يقدم على شرائه بعد قراءة مثل هذه العبارات، خوفًا من تفويت فرصة شرائه، ومن أنه لن يصبح متوفرًا.

– مغالطة التكلفة الغارقة

– التكلفة الغارقة هي أي تكاليف تكبدها الشخص ولا يمكنه استردادها، وفي بعض الأحيان يتخذ الأشخاص في حياتهم اليومية قرارات سيئة بسبب المال أو الجهد أو الوقت الذي بذلوه في الماضي.

– من الأمثلة على مغالطة التكلفة الغارقة أن يقوم أحد الأشخاص بدفع رسوم لعضوية صالة الألعاب الرياضية، ورغم أنه لا يذهب إليها إلا نادرًا، فإنه يستمر في دفع رسوم شهرية، لأنه لا يريد أن يهدر الأموال التي دفعها بالفعل للحصول على العضوية.

4- خدعة السعر الجديد

– في بعض الأحيان ينخفض سعر منتج ما للنصف، ما يدفع الأشخاص لمقارنة السعر الجديد بالسعر القديم، واعتبار شراء المنتج صفقة مربحة، حتى ولو لم يكن السعر الأول هو السعر الحقيقي للمنتج، فبعض الأشخاص يفكرون أنهم بذلك وفروا الأموال التي تم خصمها من سعر المنتج، أكثر من تفكيرهم في الأموال التي سينفقونها عليه.

5- التيسير الاجتماعي

– في بعض الأحيان يمكن أن يساعد وجود الشخص مع آخرين على اتخاذه قرارات أفضل، وهو ما يُعرف باسم التيسير الاجتماعي، فقد يركض الشخص أسرع عندما يتسابق مع آخرين، أو يصبح أكثر إنتاجية عندما يعمل في مكتب مع زملائه، مما لو عمل بمفرده في المنزل.

– قد يصبح التيسير الاجتماعي ذا تأثير سيئ عندما يتعلق الأمر بالإنفاق، ويظهر ذلك بشكل كبير في المزادات، ففكرة أن الآخرين يتنافسون على نفس الشيء، تزيد من صعوبة اتخاذ قرار عقلاني فيما يخص عملية الشراء، وليس من الضروري أن يكون الشخص داخل صالة مزاد، فإنفاق الأموال في وجود آخرين يمكن أن يجعل الشخص يتخذ قرارات غير عقلانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق