أخبار العالمأخبار عاجلة

52 % من الرؤساء التنفيذيين بالمنطقة يرون في الاستدامة أولوية قصوى

كشفت دراسة جديدة أعدها معهد قيمة الأعمال التابع لشركة «آي بي إم» IBM، عن ارتفاع معدلات الاستدامة على جداول أعمال الشركات، إذ بات عدد متزايد من الرؤساء التنفيذيين يقرون بأهمية الاستدامة كضرورة للأعمال وعاملاً مهماً لتحقيق النمو. وعلى الرغم من تعرض الرؤساء التنفيذيين لضغوطٍ متزايدة من مجالس الإدارة والمستثمرين لتنفيذ استراتيجيات الاستدامة، إلا أن عدم وضوح العائد على الاستثمار في الاستدامة والفوائد الاقتصادية التي تترتب عليها، يعوق قدرتهم على اتخاذ إجراءات على هذه الصعيد.

هذا وكانت دراسة «آي بي إم» السنوية للرؤساء التنفيذيين والتي نشرت تحت عنوان «ضع بصمتك: مسارات عملية لتحقيق استدامة تحويلية»، قد استطلعت آراء أكثر من 3000 رئيس تنفيذي في جميع أنحاء العالم، 350 منهم من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وأظهر استطلاع الرأي بأن أكثر من نصف المشاركين من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا يعتبرون الاستدامة أولوية مهمة لمؤسساتهم، بزيادة قدرها 22٪ مقارنة بعام 2021. كما تشير الأرقام العالمية إلى أن أكثر من نصف المشاركين في الدراسة (51٪) يعتبرون الاستدامة من بين أكبر التحديات التي سيواجهونها خلال العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة، لا سيما في ظل الافتقار إلى البيانات وعدم وضوح العائد على الاستثمار في معايير الاستدامة، فضلاً عن المعوقات التكنولوجية. وقد أفاد 95٪ من الرؤساء التنفيذيين المشاركين في الدراسة على مستوى العالم بأنهم على الأقل في المرحلة التجريبية لتنفيذ استراتيجيتهم للاستدامة، بينما أشار أقل من ربعهم بقليل (23٪) إلى أنهم يطبقون استراتيجية استدامة عبر جميع أقسام مؤسساتهم.

وفي تعليقه على الدراسة، قال سعد توما، مدير عام شركة IBM في الشرق الأوسط وأفريقيا: «يواجه الرؤساء التنفيذيون اليوم العديد من التحديات في ظل الأحوال السياسية والاقتصادية التي يشهدها العالم، وعلى الرغم من كل ذلك، فهم لا يتجاهلون قضية الاستدامة، بل إن الكثيرين منهم باتوا يضعونها الآن على رأس أولوياتهم. ويتيح المشهد الحالي فرصة لاستخدام البيانات والذكاء الاصطناعي بطرق غير مسبوقة، ونحن ملتزمون بدعم شركائنا وعملائنا لمساعدتهم على تحقيق أهدافهم.»
ومن النتائج الرئيسية التي سلطت الدراسة الضوء عليها، إقرار الرؤساء التنفيذيين بتنامي أهمية الاستدامة على جداول أعمالهم، إذ يرون بأنها يمكن أن تساعد في تعزيز أداء شركاتهم، حيث أشار أكثر من نصف (52٪) الرؤساء التنفيذيين المشاركين في الدراسة من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أن مكانة الاستدامة كواحدة من أهم أولويات مؤسساتهم ستزداد خلال العامين أو الثلاثة أعوام القادمة، بزيادة قدرها 22٪ مقارنة بعام 2021. كما أشار نحو 70٪ من الرؤساء التنفيذيين الذين شملهم استطلاع الرأي على مستوى العالم، إلى أنهم يشاركون بشكل مباشر في تحديد استراتيجية الاستدامة في مؤسساتهم. وفضلاً عن ذلك، يعتقد حوالي 40٪ من الرؤساء التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا أن استثماراتهم في مجال الاستدامة ستساهم بتسريع نمو أعمالهم، ويرى أكثر من 30٪ منهم أن استراتيجيتهم للاستدامة وإجراءاتهم وأهدافهم المعلنة سهلت عليهم الوصول إلى رأس المال.
وعلى الرغم من تزايد الضغوط من قبل أصحاب المصلحة لتنفيذ استراتيجيات استدامة، إلا أن عدم وضوح الفوائد الاقتصادية التي قد تترتب عليها والمعوقات التنظيمية لا تزال تمثل حجر عثرة في طريق هذه الاستراتيجيات.
أشار أكثر من نصف (52٪) الرؤساء التنفيذيين الذين شملهم استطلاع الرأي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أن الاستدامة ستكون أحد أكبر التحديات التي سيواجهونها في العامين أو الثلاثة أعوام القادمة، بارتفاع من 12٪ في عام 2021، ويليها المعوقات التنظيمية (49٪)، والمخاطر السيبرانية (44٪)، وعوامل البنية التحتية للتكنولوجيا (40٪).
وذكر نحو 60٪ من المشاركين في الدراسة من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بأن عدم وضوح العائد على الاستثمار والفوائد الاقتصادية للاستدامة يمثل تحدياً رئيسيا يعيق تحقيق أهداف الاستدامة، متبوعة بالمعوقات التنظيمية (49٪)، ونقص الرؤى من البيانات (41٪). كما أشار 37٪ من المشاركين من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى دور المعوقات التكنولوجية في الحيلولة دون تنفيذ استراتيجيات استدامة في مؤسساتهم.
ولا شك بأن الرؤساء التنفيذيين جادين بشأن موقفهم من الاستدامة، إلا أنهم لا يقومون بتضمين استراتيجيات استدامة في جميع أنحاء مؤسساتهم، فقد أشار المشاركون في استطلاع الرأي إلى أن استثمارات الرؤساء التنفيذيين في الاستدامة تضاعفت كنسبة مئوية من إيرادات المؤسسة على مدى السنوات الخمس الماضية. وأشار نحو 60٪ من الرؤساء التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى ثقتهم بتحقيق أهداف الاستدامة التي وضعوها، بينما يعتقد 23٪ فقط من الرؤساء التنفيذيين الذين شملهم استطلاع الرأي بأن أهداف الاستدامة التي أعلنت عنها الحكومة لقطاعاتهم لم تكن قابلة للتحقيق. وصرح أكثر من 60٪ من الرؤساء التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بأنهم ينفذون استراتيجيات الاستدامة الخاصة بهم في بعض جوانب أو وظائف مؤسساتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق