أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمال

6 دروس مالية يجب تعلمها في عمر الـ 30

يستغرق تعلم كيفية إدارة الأموال الكثير من الوقت، فالأمر لا يحدث بين يوم وليلة، وبعض الأشخاص يعيشون حياتهم دون أن يدخروا أي شيء، وينفقون كل ما يكسبونه.

ورغم أن تعلم كيفية إدارة الأموال ليس بالأمر السهل خاصة في سن مبكرة، إلا أنه من الخطأ أن يظن الشخص أن أمامه الكثير من الوقت ليبدأ في الادخار، فالحقيقة المخيفة هي أنه بحلول عمر الثلاثين يكون الشخص في منتصف طريقه نحو التقاعد، مما يعني أنه حان الوقت للتخلي عن التهور المالي الذي تتسم به مرحلة العشرينيات، والبدء في اتباع العادات المالية الصحيحة، والتي تتمثل بالتالي:

1- الالتزام بالميزانية

على الرغم من أن معظم الأشخاص في مرحلة العشرينيات يدركون أهمية إنشاء ميزانية، وقد يستخدمون تطبيقات من أجل ذلك، إلا أن القليل منهم يلتزمون فعلا بالميزانية التي يضعونها.

ومن المهم أن يبدأ الأشخاص في عمر الثلاثين في التوقف عن إنشاء الميزانيات دون الالتزام بها، فالهدف من إنشاء الميزانية هو معرفة أين تنفق الأموال، من أجل اتخاذ قرارات صحيحة، وإذا ظل الشخص ينفق بدون وعي مبالغ صغيرة في أماكن عديدة، فسوف تتراكم هذه الأموال بمرور الوقت وتصبح مبلغا ضخما.

من الجيد إنفاق الأموال على التسوق أو في السفر، طالما أن هذه النفقات تتناسب مع الميزانية الموضوعة، ولا تتعارض مع أهداف الادخار. ومن أجل إعداد ميزانية جيدة والالتزام بها يحتاج الشخص إلى تدوين كل النفقات، فذلك سيساعده على معرفة الأشياء التي يجب أن يقلل نفقاته عليها.

2- التوقف عن إنفاق كل الراتب

لم يصبح أغنى الأشخاص في العالم ما هم عليه الآن إلا لأنهم لم يكونوا ينفقون كل راتبهم، فالكثير من الأثرياء العصاميين يقودون سيارات مستعملة، ويعيشون في مساكن متوسطة السعر.

وينصح الخبراء الأشخاص بالبدء في إنفاق 90% من راتبهم، وادخار الباقي، ووضع المبلغ المدخر في حساب مدخرات التقاعد، مع زيادة نسبة المبلغ المدخر، وتقليل المبلغ الذي يتم إنفاقه تدريجيا، حتى يصل الشخص إلى مرحلة ينفق فيها 60% إلى 80% من راتبه، ويدخر أو يستثمر 20% إلى 40% من الراتب.

3- كن واقعيا بشأن أهدافك المالية

من غير المرجح أن ينجح أي شخص في تحقيق أهدافه المالية، إذا لم يدونها ويضع خطة محددة، فمن المهم أن يتوقف الشخص عن أن يكون خياليا بشأن أهدافه المالية، ويبدأ في وضع خطة محددة ويلتزم بها، فعلى سبيل المثال إذا أراد الشخص السفر لإيطاليا، فعليه أن يبدأ بإجراء البحث لمعرفة تكلفة السفر وقضاء الوقت هناك، ثم يحسب المبلغ الذي سيحتاج إلى ادخاره شهريا، ويمكن تطبيق نفس الخطوات لتحقيق أي هدف مالي.

4- معرفة حجم الديون

يتعامل الكثير من الأشخاص مع الديون باعتبارها أمرا عاديا، لكنها ليست كذلك، وليس من المفترض أن يصل الشخص إلى مرحلة تتراكم فيها الديون عليه من جهات عديدة.

ومن المهم أن يبدأ الشخص في تدوين كل ديونه من أصغرها إلى أكبرها، وأن يبدأ في سداد الديون الصغيرة شهريا، حتى يتخلص منها في غضون شهور، ثم يبدأ في سداد الديون الأكبر.

5- إنشاء صندوق طوارئ

صندوق الطوارئ مهم للغاية من أجل سداد النفقات غير المتوقعة، وإذا لم يكن الشخص لديه صندوق طوارئ، فسيجد نفسه مضطرا للاعتماد على بطاقة الائتمان، لمساعدته على دفع تكاليف مفاجئة مثل إصلاح السيارة أو نفقات صحية.

ومن أجل إنشاء صندوق طوارئ يحتاج الشخص أولا لتحديد المبلغ المراد ادخاره به، وبعد ذلك يضع خطة لادخار جزء من المبلغ شهريا، حتى يحقق هدفه الخاص بصندوق الطوارئ في غضون عدة أشهر.

6- لا تنس مرحلة التقاعد

يدخل كثير من الأشخاص مرحلة الثلاثينيات دون أن يكونوا ادخروا أي مبلغ ولو كان بسيطا للتقاعد، وعليهم أن يبدأوا حالا، وألا يضيعوا المزيد من الوقت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق