أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويتبورصة

6.9 % نمو عدد الحسابات النشيطة في البورصة

سجلت حسابات التداول النشيطة ببورصة الكويت ارتفاعاً بنهاية تعاملات يونيو الماضي، بنسبة تقارب 6.9 في المئة بارتفاع الأعداد إلى 20616 حساباً من 19285 حساباً في نهاية يونيو 2021.

 

وبزيادة الحسابات النشيطة بنهاية الشهر الماضي، ارتفعت النسبة إلى 1.7 في المئة من إجمالي الحسابات، التي لها الحق في التداول بأسهم البورصة طبقاً لإحصائيات البورصة بنهاية شهر يونيو، التي تقدر بـ 413831 حساباً.

 

وعلى الرغم من هذا الارتفاع في أعداد الحسابات النشيطة، بلغت نسبة الحسابات الخاملة، التي لم يجر التداول عليها إلى 95 في المئة من إجمالي حسابات التداول.

 

وسجلت الحسابات النشيطة للكويتيين الأفراد خلال تعاملات يونيو ارتفاعاً بنسبة 8.2 في المئة، إذ بلغ عدد الحسابات النشيطة للأفراد 18339 حساباً نشيطاً ارتفاعاً من 16948 حساباً في نفس الفترة المقارنة من عام 2021، فيما بلغت الحسابات غير النشيطة 366425 حساباً.

 

في المقابل، انخفضت الحسابات النشيطة للمؤسسات الكويتية من 450 حساباً في يونيو 2021 إلى 369 حساباً في يونيو 2022 بنسبة انخفاض بلغت 18 في المئة.

 

وارتفعت حسابات الأجانب النشيطة بنسبة 1 في المئة الشهر الماضي مقارنة مع نفس الفترة من عام 2021، إذ بلغ عدد حسابات الأجانب النشيطة 1908حسابات مقارنة مع 1887 حساباً، بينما يقدر عدد الحسابات غير النشيطة للأجانب 20331 حساباً.

 

ويحتفظ الكويتيون بالنسبة الأكبر من تداولات البورصة إذ أصبح نحو 83.8 في المئة للكويتيين، و13.1 في المئة للمتداولين من الجنسيات الأخرى و3 في المئة للمتداولين من دول مجلس التعاون الخليجي، مقارنة بنحو 84.8 في المئة للكويتيين، و 12.4 في المئة للمتداولين من الجنسيات الأخرى و2.8 في المئة للمتداولين من دول مجلس التعاون الخليجي للفترة نفسها من عام 2021.

 

ولايزال الأفراد هم الفئة الأكثر تعاملاً وأكبر المتعاملين في السوق، إذ استحوذوا على 42.3 في المئة من إجمالي قيمة الأسهم المبيعة، و40.7 في المئة من إجمالي قيمة الأسهم المشتراة.

 

وباع المستثمرون الأفراد أسهماً بقيمة 3.63 مليارات دينار، بينما اشتروا أسهما بقيمة 3.49 مليارات دينار، ليصبح صافي تداولاتهم الأكثر بيعاً وبنحو 138.29 مليون دينار، وثاني أكبر المساهمين في سيولة السوق هو قطاع المؤسسات والشركات ونصيبه إلى ارتفاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق