أخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالمنوعات

7 طرق سهلة لدعم فريق العمل عن بعد بشكل أفضل

تغيرت الكثير من الأشياء بعد جائحة كورونا، بما في ذلك زيادة قبول الشركات لمفهوم العمل عن بعد، فقبل الجائحة كانت الكثير من الشركات ترفض تطبيق هذا الأمر، لكن مع فرض حالة إغلاق في جميع أنحاء العالم، لم يعد هناك مفر من أن ينجز الموظفون مهامهم عن بعد، وحتى بعد إنهاء حالة الإغلاق واصلت الكثير من الشركات تبني هذا المفهوم، لما يوفره من مزايا للموظفين والشركات على حد سواء.

ونظراً لأن العمل عن بُعد يتطلب تغييراً في الأساليب التي تتبعها الشركات للحفاظ على كفاءة الموظفين، فلابد من التعرف على طرق سهلة لدعم فريق العمل عن بعد بشكل أفضل.

7 طرق سهلة لدعم فريق العمل عن بعد بشكل أفضل

الطريقة

الشرح

1- كن قائداً رقمياً

– يعني ذلك أن يضمن المدير أن جميع أعضاء فريقه لديهم الأدوات الرقمية التي يحتاجونها لإنجاز عملهم اليومي، ويعني أيضاً أن يكون المدير على علم بأحدث التطورات التكنولوجية في الصناعة، وأن يفهم احتياجات فريقه، وأن يوفر لهم جميع الأدوات التي يمكنها تلبية هذه الاحتياجات، بما في ذلك برامج التشغيل، والأدوات المكتبية.

2- أن يدعم هيكل العمل

التواصل المنتظم بين أعضاء

الفريق

– تعد العزلة من أكبر التحديات التي تواجه فرق العمل عن بعد، إذ قد يؤدي عمل كل فرد من أعضاء الفريق من مكان مختلف، إلى فقدان روح التعاون بين الموظفين، مما يؤثر سلباً على إنتاجيتهم.

– من أجل تجنب حدوث ذلك، يجب ضمان وجود قناة اتصال مناسبة بين الموظفين بعضهم البعض وبينهم وبين المديرين، ومن المهم أيضاً إجراء اجتماعات فردية مع الموظفين بشكل منتظم أسبوعياً، أو مرة واحدة على الأقل شهرياً.

3- تجنب الإدارة التفصيلية

– من مزايا العمل عن بعد أن يشعر الموظفون بالاستقلالية، لكن في كثير من الأحيان يفترض بعض المديرين أن الموظفين لا يعملون بجد طالما أنهم يعملون عن بعد، مما يجعلهم يتواصلون مع الموظفين بشكل مستمر، ويطرحون عليهم أسئلة كثيرة للتأكد من أنهم يعملون، ويتدخلون في أدق التفاصيل فيما يعرف باسم الإدارة التفصيلية، مما يُشعر الموظفين بالتوتر وبأنهم غير موثوق بهم، وهو أمر مرهق للموظفين والمديرين على حد سواء.

– من أجل تجنب ذلك، يحتاج المديرون إلى التركيز على النتائج والأهداف، بدلاً من الاهتمام بعدد ساعات العمل، طالما أن الموظفين لا يتجاوزون المواعيد النهائية، ويحققون نتائج جيدة.

4- وضع قواعد للتواصل

– يحتاج الموظفون الذين يعملون عن بعد إلى التواجد في بيئة عمل تسمح لهم بالتركيز على المهام الوظيفية دون أي مصادر تشتت، لذلك من المهم وضع قواعد للتواصل بين أعضاء الفريق والمديرين، بشكل يناسب احتياجات وتوقعات الفريق.

5- تسهيل التعاون بين

أعضاء الفريق

– يعد تعزيز التعاون بين العاملين عن بعد من العوامل الأساسية لنجاح فريق العمل، لأنه يجعل كل أعضاء الفريق يركزون على الأهداف الموضوعة.

– من المهم تسهيل التعاون بين أعضاء الفريق، والتأكد من أنهم يتواصلون بانتظام، ويتعاونون لتحقيق الأهداف معاً، فهذا يضمن بشكل كبير ألا يصبح العمل مملاً.

6- تقديم الدعم العاطفي

– يواجه الموظفون عن بعد تحديات عديدة، فهم يشعرون بالوحدة والعزلة والتوتر، لذلك من المهم أن يظهر القائد التعاطف والتفهم تجاه الموظفين، وأن يقدم الدعم العاطفي لهم، ويساعدهم على التطور المهني، ويخبرهم بالدورات التدريبية القيمة المتاحة في مجال تخصصهم.

– سوف يعزز ذلك شعور الموظفين بالانتماء للشركة، ويمكنهم من الحفاظ على قدرتهم التنافسية، من خلال اكتساب مهارات جديدة تمكنهم من إنجاز عملهم بشكل أفضل.

7- تخصيص وقت للمرح

– لا يجب أن تكون كل المناقشات بين أعضاء الفريق والمديرين متعلقة بالعمل فقط، بل يجب تخصيص بعض الوقت للمرح، فيمكن على سبيل المثال أن يسأل المدير موظفيه قبل بدء الاجتماعات عن الأمور الجديدة في حياتهم، كما يمكن تخصيص قنوات يتواصل الموظفون من خلالها ويناقشون موضوعات بعيدة عن العمل، مثل الرياضة والفن، كما يمكن إنشاء نادي كتب افتراضي، وغير ذلك من أفكار ترفيهية.

المصدر: إنتربرنور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق