أخبار العالمأخبار عاجلةأسواق الأسهماقتصاد وأعمالالكويت

«Thermo Fisher» تكشف عن جهاز Aerosol Sense

كشفت شركة Thermo Fisher الأميركية عن جهازها Aerosol Sense، الذي يُعد حلا متكاملا للكشف عن فيروس كورونا في الهواء، ومراقبته بشكل يومي بكل سهولة ويُسر وأمان، والذي يمنح استخدامه قراءة دقيقة وسريعة وموثوقة حول سلامة وخلو الهواء من فيروس كورونا.

وأضافت الشركة التي قدمت من قبل وبكل احترافية اختبارات الكشف عن فيروس كورونا بتقنية الـ PCR، أن ذلك يتم بسحب عينة من الهواء بواسطة “خرطوشة- cartridge”، ثم القيام بتحليل هذه العينة بواسطة أجهزة الـ PCR الموجودة حاليا داخل جميع مختبرات وزارة الصحة للكشف ما إذا كانت هذه البيئة خالية أو حاملة لفيروس كورونا، مبينة أنه في حال ثبت وجود فيروس كورونا بالجو يتم اتخاذ الإجراءات الاحترازية المطلوبة من إخلاء وتعقيم هذه الأماكن.

وأكدت الشركة أن “هذا الجهاز سيساعد المؤسسات التعليمية على حماية أبنائنا الطلبة، ومن ثم تقليص أعداد المصابين وحماية المؤسسات التعليمية بكل فروعها”.

وأشارت إلى أن وجود هذا الجهاز بالمؤسسات التعليمية سيبعث الطمأنينة والراحة النفسية لدى جميع أهالي الطلبة، وسيحفزهم على إرسال أبنائهم للفصول وقاعات الدروس دون أي تردد، حيث إنهم سيقدرون الجهود الحثيثة المبذولة من قبل القائمين على المؤسسات التعليمية كافة، لضمان خلق بيئة دراسة صحية خالية من فيروس كورونا، وأنه لن يكون هناك مجال لانتقال العدوى من المؤسسات التعليمية لداخل بيوت أهل الطلبة، بسبب السيطرة على الفيروس وكبح جماح انتشاره عن طريق هذا الإجراء المهم.

وأردفت أن وجود Aerosol Sense في المرافق الحيوية المهمة في الكويت المتمثلة بالمدارس والجامعات والأندية الرياضية والمستشفيات وجميع الأسواق المركزية وغيرها من الأماكن الحيوية التي ستعود إليها الحياة في الأيام والأسابيع القادمة يُعد صمام أمان للوقوف على حقيقة خلو الهواء بتلك الأماكن من فيروس كورونا لاستمرار العمل بها بشكل متواصل وسلس، والحفاظ على مرتاديها، ما سيشكل انخفاضا في أعداد المصابين، وفي حال كانت هذه البيئة تحمل فيروس كورونا ستعطي فرصة للجهاز الإداري والتمريضي والفني في وزارة الصحة والمعنيين بالأمر بإخلاء تلك المنطقة والقيام بالتعقيم المناسب واتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار الفيروس بين الموجودين في تلك المنطقة.

جدير بالذكر، أن هذا الجهاز يتوافق مع أجهزة فحص الـ PCR المتوافرة في مختبرات وزارة الصحة، ما يعد تخفيفا من الأعباء المادية التي من الممكن أن ترهق وزارة الصحة في حال استخدامها لتقنيات أخرى تتطلب وجود أجهزة مختلفة لفحص عينات الهواء المسحوبة من المناطق التي ستعود إليها الحياة في المرحلة المقبلة والتي باتت وشيكة بعد إعلان عودة الدراسة وعودة أبنائنا الطلبة للقاعات الدراسية، ومن هذا المنطلق وجب علينا عرض وتقديم هذه التكنولوجيا الحديثة والمتطورة جدا، لنكون على استعداد لتقديم بيئة صحية وآمنة لأبنائنا وثروة وطننا البشرية التي ستكون زخرا للكويت ومستقبله، والتي ستتسلم وتقود زمام الأمور في السنوات القادمة، وتواجه تحديات العالم، ويحق لها أن تفخر أن دولتهم قد قدمت لهم كل ما في وسعها للحفاظ على صحتهم وأرواحهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق